خدمات تحيا مصر

من يحمي مرتضى منصور ؟

بات مملاً الحديث عن مرتضى منصور ، هذة الشخصية " الصوتية " التي ذاع صيتها الآونة الأخيرة لاسيما بعد عودته لرئاسة نادي الزمالك المصري ، ولكن كيف لي وغيري ان نتوقف عن الكتابة عن هذا الرجل ما دام مستمراً فى افعاله الطائشه دون حساب ؟!

.. تخطى هذا المنصور كل قواعد الآداب العامه منذ زمن بعيد وبات ينهال بالسباب والشتائم الخارجه والخوض فى الأعراض على كل من يختلف معه مجرد إختلاف فى الرأي مستغلاً على ما يبدو دعمه للرئيس السيسي على شاشات التلفاز ولكن يبقى السؤال جلياً ، هل يقبل رئيس دولة بحجم مصر ان يستغل شخص اينا ما كانت هويته تأييده له بتوزيع السباب والشتائم على غالبية الشعب ؟!

.. نعم يستطيع السيسي إيقاف هذا المنصور " عند حده " ولا تسألوا كيف فلكم فى تراجع مرتضى عن حلفاناته بأغلظ الإيمانات والطلاقات لعدم لعب مباراة الاهلى على إستاد برج العرب بعد إستدعاء وزير الداخلية له خير مثال ، فما بالكم برئيس الجمهورية إن أراد ؟!

العجيب ان غالبية من يسبهم رئيس الزمالك مستغلاً حصانته البرلمانية لايتقدموا ببلاغات مجرد بلاغات ضده ، فلهذا الحد اصبحت طبقة " النخب " فاسدة بسيديوهات وافعال يغشوا ان يعايرهم بها كما هي عادته على شاشات التلفاز ؟!
الأكثر عجباً ومايدعوا للبؤس حقاً ان يجلس اسطورة بحجم حازم امام فى منزله يسمع بأذنيه سباب مرتضى له ، يا الله " حازم " فى بيته و " مرتضى " رئيساً للزماك ؟!

حقاً زمن " المسخ " .. ياقلبي لاتحزن !