خدمات تحيا مصر

إحترس ..هكذا يؤثر التوتر على صحتك

المحافظة على الصحة النفسية السليمة تعتبر مفتاحا" للمحافظة على صحة الجسد .
فالضغط النفسي المفاجئ الحاد يستجيب له الجسم سريعا في صورة رفع معدل ضربات القلب أو التسبب بأزمات قلبية، أما التعرض المستمر للتوتر لفترة طويلة فينعكس على الصحة في صورة الأمراض المزمنة.

تأثير التوتر على الصحة يؤدي إلى :
-تسارع ضربات القلب
- الصداع
-تيبس الرقبة أو الأكتاف
-آلام الظهر
- تسارع معدل التنفس
-العرق ومنه تعرّق راحة اليد
-اضطرابات الجهاز الهضمي كالغثيان والإسهال

وبمرور الوقت ، ومع استمرار الضغط العصبي ، قد يؤدي التوتر إلى ما يلي:
-إضعاف الجهاز المناعي
-ارتفاع ضغط الدم
-اختلال ضربات القلب، الجلطات و تصلب الشرايين
-فشل عضلة القلب
-جعل الآلام الروماتيزمية تسوء أكثر

أما المعدة، فإذا كنت تعاني من مشكلات في المعدة، كارتجاع الحمض أو القرحة أو القولون العصبي فإن التوتر والقلق النفسي يزيدان الحالة سوءا".

كما وربطت الدراسات بين الضغط النفسي من جهة ، وبين الخصوبة ، الجلد، الجهاز التنفسي ، والمشاعر من جهة ثانية.
فالضغط النفسي قد يؤدي إلى قلة الخصوبة وضعف الانتصاب، ويزيد حالة مريض الربو سوءا"، ويزيد حالات الصدفية وحب الشباب ، كما يؤثر على تفكير الإنسان ومشاعره حيث يشعر المرء بأنه غير مستقر وغير قادر على التعامل حتى مع أبسط المشكلات بطريقة سليمة.
و يسبب الشعور بالإحباط، وفقدان الأعصاب بسهولة، وقد يظهر ذلك على شكل نوبات صراخ يقع ضحيتها المحيطون بالفرد.

لذلك بحال كان الشخصُ عُرضةً للتوتُّر النَّفسي أو الشدَّة، سواء من خِلال وظيفته أو لسببٍ شخصي آخر، فإنَّ الخطوةَ الأولى للشُّعور بما هو أفضل هي تحديد السَّبب، مع لفت النظر إلى أنّ الشيءَ الأكثر ضرراً، هو اللجوءُ إلى شيءٍ غير صحِّي للمساعدة على التَّعامل مع هذا التوتُّر، مثل التدخين أو شرب الكحول؛ ففي الحياة، هناك دائماً حلٌّ للمشاكل. لكنَّ عدمَ السَّيطرة على الوضع، وعدم القيام بأيِّ شيء، من شأنه أن يُفاقم المشكلة.

وفيما يلي أهم عشر طرق لمكافحة التوتر والشدَّة النفسية:

- أن يكون المرءُ نشيطا ويلجأ لممارسة الرياضة
- امتلاكُ السَّيطرة والإيمان بأن هناك دائما" حلّ مهما كانت الصعوبةُ التي قد تبدو عليها المشكلة
- التَّواصُلُ مع الناس ومساندة الأصدقاء
- إتاحةُ بعض الوقت للاسترخاء من العمل
- اكتسابُ مَلَكة التحدِّي: يمكن أن يضعَ الشخصُ لنفسه أهدافاً وتحدِّيات ، مثل تعلُّم لغة جديدة ، فهذا يساعد على بناء الثِّقة، و يساعدَ على التعامل والتكيُّف مع التوتُّر
- تَجنُّب العادات غير الصحِّية
- اللجوءُ إلى العمل التطوُّعي: فمساعدةُ الناس الذين يكونون في حالاتٍ أسوأ من غيرهم،ستفيد في وضع مشاكل الشخص في منظورها الصَّحيح؛ فكلَّما أعطى المرء أكثر، أصبح أكثرَ مرونة وأكثرَ شعوراً بالسعادة
: تحقيق التَّوازن بين العمل والحياة التي تناسب الشخص - العملُ بذكاء أكثر وليس بشكل أصعب
- الحرصُ على الإيجابيَّة : النظرُ إلى النصف الممتلئ من الكوب بدلاً من نصفه الفارغ
- تقبُّلُ الأشياء التي قد لا تتغيَّر

لذا احترس قدر المستطاع من التوتر و الضغط النفسي ، لأن آثاره ليست فقط وقتية ، بل تؤثر سلبا" على صحةً الجسد خلال المدى البعيد.