خدمات تحيا مصر

يظل هدف البلدوزر اسطورة ومبروك يا مصريين

كابتن مجدى عبد الغني كان له تفرد"غير مسبوق" بهدف مصر الوحيد في مونديال 1990 أمام منتخب هولندا، حتى أوصل مصر لكأس العالم.
وكان هذا سبب فخر للبلدوزر عبر 27 عاما فقد كان هدفه هو الوحيد عبر كل تلك السنوات.
واليوم محمد صلاح الذي سجل هدفين لمصر في مباراة الليلة أمام الكونغو، لتضمن بذلك تأهلها إلى نهائيات كأس العالم في روسيا لعام 2018.
ذلك ليس انهاء لأسطورة هدف البلدوذر ، بل دليل ان مصر ولادة
وولادها أبطال جيل من بعد جيل.
هو لازم عشان نفرح بنصرنا. .نتريق ونسخف ونقلل من بعض؟
وعلى تويتر يردد المغردون بمحمد صلاح كونه أصبح أول لاعب بعد مجدي عبد الغني يهدد "أسطورة" البلدوزر.
لماذا يكتب حسن المستكاوي على حسابه بتويتر: "لما نكسب الكونغو هتوحشنا يا مجدي".
اعتقد ان كابتن مجدى من أشد الناس فرحا بوصولنا للمونديال وكان دائما يردد إنه يتمنى أن يصعد المنتخب الوطنى للمونديال، ويكرر إنجاز جيل 90 وكان ايضا يؤكد أن هذا الجيل من اللاعبين يستحق اللعب فى المونديال، وفى الخقيقة كان كابتن مجدى وكل اتحاد الكرة يوفر كل الدعم لهم لتحقيق حلم المصريين.
وبالمناسبة عندما كان يتحدث كابتن مجدى عن هدفه كان بهدف المداعبة دائما وكان هذا واضح من حديثه، وهو اعتبر أيضا تغريدات البعض عن انتهاء اسطورته دعابه من الجماهير.
سيظل هدف كابتن مجدى أسطورة ويظل هدفا صلاح أسطورة وتظل هناك أساطير جديدة تفصح عنها مصرنا جيلا بعد جيل.
مبروك للمصريين ..