خدمات تحيا مصر

10 معلومات يجب ان تعرفها عن مدينة الضبعة الجديدة

تحيا مصر

أنهت الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة، المرحلة الأولى من المدينة السكنية الجديدة بالضبعة، المقامة على الجزء الغربى المقتطع من أرض المحطات النووية، التي أمر الرئيس عبد الفتاح السيسى، بإنشائها خلال خلال توليه منصب وزير الدفاع، هدية من القوات المسلحة للأهالى المتضررين من نزع أراضيهم لصالح المشروع النووى، بالإضافة إلى إنشاء مساكن للعاملين بالمحطات النووية.

ويقدم "تحيا مصر" معلومات مفصلة عن المدينة التى من المقرر أن يفتتحها الرئيس السيسى خلال الفترة المقبلة.

1- تقع غربى الأرض المخصصة للمحطات النووية تبدأ من الطريق الساحلى الإسكندرية - مطروح وحتى شاطئ البحر.

2- مقامة على مساحة 2380 فدانا بعمق نحو 5 كيلو متر وواجهة على البحر بطول 2 كيلومتر.

3- تنقسم إلى مرحلتين الأولى تضم 1500 مسكن على الطراز البدوى لصالح الأهالى المضارين من نزع أراضيهم ومنازلهم لصالح المشروع النووى.

4- تتضمن المرحلة الثانية إقامة 234 عمارة، لتخصيص وحداتها استراحات ومساكن للعاملين بالمشروع النووى.

5- بلغت تكلفة المدينة لإجمالية نحو مليار جنيه، منحة من القوات المسلحة، والأعمال تحت إشراف وتنفيذ الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة.

6- تتضمن المدينة إقامة مختلف المشروعات الخدمية والتعليمية والرياضية والمساجد والأسواق.

7- انتهت وزارة الكهرباء من إنشاء محطة محولات الضبعة الجديدة بأرض المحطة النووية، وتركيب محولي كهرباء الأول بقدرة 40 ميجاوات والثانى بقدرة 25 ميجاوات، جهد 220 /66/22 كيلو فولت بتكلفة 100مليون جنيه.

8- أكد المهندس سعيد خليل رئيس قطاع كهرباء مطروح، أن الهدف من إنشاء محطة محولات الضبعة الجديدة، هو توصيل التيار الكهربائي للمدينة السكنية الجديدة ولمدينة الضبعة وضواحيها عن طريق 2 كابل أرضي بطول 6 كيلومتر بتكلفة 3,2 مليون جنيه.

9- يشير المخطط التفصيلي لمدينة الضبعة الجديدة، إلى أن الكثافة السكانية بالمدينة، ستوزع على مساحة 2380 فدان، طبقاً لمتطلبات هيئة الرقابة النووية، بواقع 60 نسمة لكل فدان بالنسبة للمرحلة الثانية، الخاصة بسكن العاملين بالمحطات النووية و25 نسمة لكل فدان بالنسبة للمرحلة الأولى، والتى تتضمن المساكن البدوية الخاصة بالأهالى.

10- تضم المدينة مجمعا تجاريا خدميا، ومجمعا علميا ومدارس تبدأ من الحضانة إلى التعليم العالي، ومجمعا ترفيهيا وملعبا لكرة القدم ومساجد وأسواق تجارية ومشاريع استثمارية، لصالح المتضررين من أهالى الضبعة الذين قاموا بتسليم أرض الضبعة النووية للقوات المسلحة فى سبتمبر 2013.