خدمات تحيا مصر

المحكمة في حيثيات حبس مطربة «عندى ظروف»:المتهمة قامت بحركات تثير غرائز الشباب

تحيا مصر
أودعت محكمة جنح النزهة برئاسة المستشار أحمد بهجت حيثيات حكمها بالحبس سنتين مع الشغل والنفاذ لشيماء أحمد عبد الرءوف والشهيرة بالمطربة شيما، وحسام السيد مخرج الفيديو كليب في اتهامهما بالتحريض على الفسق والفجور في الفيديو كليب الإباحي الذي انتشر منذ أيام بعنوان "عندي ظروف" وتغريمهما 10 آلاف جنيه لكل منهما".

وجاء في الحيثيات أنه بعد الاطلاع على الأوراق والمستندات، وما تم فيها من أعمال استدلال وتحقيقات اطمأنت لثبوت الاتهامات في حق المتهمين.

وأضافت الحيثيات أنه ثبت من تحريات الإدارة العامة لحماية الآداب، التي أكدت أنه في أواخر نوفمبر الماضي، انتشر فيديو على موقع يوتيوب ومواقع التواصل الاجتماعي لفتاة تحمل اسم شيما، تقوم فيه بالغناء وإظهار مفاتن من جسدها.

وأضافت التحريات أن شيما قامت باستخدام الفاكهة والقيام بحركات جنسية مثيرة من أجل إثارة الغرائز الجنسية المثيرة للشباب، والقيام بارتكاب فعل علنى فاضح، بهدف زيادة عدد المشاهدين من الشباب والمراهقين.

وتبين من التحريات أن المتهمة سعت إلى الشهرة وكسب الأموال، ومن أجل ذلك تعرفت على المتهم الثانى المخرج حسام السيد، الذي أقنعها بسهولة بتصوير فيديو كليب يحمل عنوان "عندى ظروف "، قائلا لها: "هنصور كليب مثير"، ووافقت بدون تردد، كما أشارت التحريات أن المتهمة كانت سعيدة أثناء تصويرها مشاهد الكليب.

واشارت الحيثيات إلى أن التحريات أثبتت أن الفيديو المتداول احتوى على أفعال وإيحاءات جنسية مثيرة للغرائز، حيث تبين أن المتهمة هي من تظهر بتلك المادة المصورة في حين أن المتهم الثاني هو مخرج ذلك المقطع.

وأوضحت المحكمة أن المتهمة اعترفت بقيامها بتصوير المقطع بعد أن أقنعها المتهم الثاني بتصوير مقطع "مثير"، طمعا في تحقيق الشهرة لها وتحقيق الربح المادى له.

وأضافت الحيثيات أن النيابة العامة وجهت للمتهمين اتهامات: القيام بصناعة ونشر مقطع مرئي يحتوي على رسومات وإشارات رمزية خادشة للحياء بقصد الاتجار والعرض والتوزيع، وإعلانهما عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي عن دعوة تتضمن اغراء للدعارة، والإتيان بافعال فاضحة علانية مخلة بالحياء العام.

وأنكرت المتهمة تهمة التحريض على الفسق والفجور، بعد أن وجه المحقق سؤالا للمطربة: "ما قولك فيما هو منسوب إليك من أنك متهمة بنشر فيديو يحتوي على حركات وإيحاءات تخدش الحياء العام؟"، فأجابت: "محصلش".

وردت على سؤال: "ما قولك فيما هو منسوب إليك في أنك متهمة بالإعلان عن نشر مقطع كليب موضوع التحقيق يتضمن مواد يعاقب عليها القانون؟"، أجابت: "محصلش، ده فيديو كليب وأنا بغني فيه ومكنش قصدي أقدم إغراء".

وكانت معلومات وردت للواء زكي رمزي مساعد وزير الداخلية لمباحث حماية الآداب، واللواء خالد عبد العزيز نائب المدير، مفادها وجود المغنية "شيما" في منطقة النزهة، وتوصلت تحريات العقيد أحمد حشاد، رئيس التحريات بمباحث الآداب، إلى صحة المعلومات الواردة، فقاد حملة أمنية استهدفت المتهمة، وألقي القبض عليها، وبعرضها على النيابة العامة تولت التحقيق.