خدمات تحيا مصر

عميدة صيدلة الإسكندرية تكشف أسباب تركيب كاميرات فى حمامات الكلية

تحيا مصر
قالت الدكتورة خديجة إسماعيل عميدة كلية صيدلة الإسكندرية، ردا على ما نشرته مواقع التواصل الاجتماعى، بتركيب كاميرات مراقبة داخل حمامات الكلية قائلة: الكاميرات لا تعمل والدليل عدم وجود أسلاك.


وأوضحت خديجة إسماعيل، كلية الصيدلة تعمل من الساعة الثامنة صباحا وحتى السابعة مساء، وفى أحد الأيام تفاجأت بسرقة وصلات "السيفون والشطافات" من جميع الحمامات الخاصة بالكلية، وطلبت من أحد العمال الذهاب لشراء مواد بديلة لم يجدها فى الأسواق، واضطر إلى شراءها من المصنع بمنطقة الكيلو 21 بسعر غالى وصل إلى 2500 جنيه.



وأضافت أنه فى اليوم الثانى من شراء المواد وتركيبها، تم سرقتها مرة أخرى ولا نعرف من السارق، فاضطرت إلى تركيب الكاميرات، ولكنها لا تعمل بدليل عدم وجود أسلاك خارجة منها، وإنما يشبه عملها "خيال المآتة" الذى يرعب الطيور المؤذية للزرع دون أن يفعل أى شئ.


وردت الدكتورة خديجة على سؤال حول إمكانية وضع موظف أو موظفة داخل الحمام كبديل للكاميرات لمنع السرقة قائلة: نحن نعانى من عدم وجود موظفين، وأقوم بتعيين موظفين باليومية من جيبى الخاص، ولا أحد يقبل الاستمرار حتى السابعة مساء ، فجميع الموظفين يأتوا فى الثامنة وينصرفوا فى الثانية.


وقالت الدكتورة خديجة، إنها ستقوم بتغيير مكان الكاميرات لخارج الحمام، بناء على رغبة الطلبة.