خدمات تحيا مصر

الكشف عن المليونيرة التي مولت سرًّا أول علاج تلقيح صناعي في العالم

تحيا مصر
كشفت باحثة بريطانية، هوية المليونيرة الأمريكية التي موّلت سرًا أول مشروع ولادة أطفال الأنابيب في العالم، الذي قاده عالم الأحياء، بوب إدواردز، الذي طور علاج التلقيح الصناعي مع الطبيبين باتريك ستيبتو وجان بوردي في العام 1986.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، كان إدواردز، الذي توفي في العام 2013، قد كتب في ورقة علمية عن ابتكار التلقيح الصناعي: “لم يصبح هذا العمل ممكنًا دون التبرع السخي من مليونيرة أمريكية عانت هى الأخرى من نفس المشكلات التي يعاني منها مرضى يُعالجون حاليًا”.

وكشفت الباحثة كاي إيلدر، الجمعة، في مهرجان “شلتنهام” للعلوم، هوية السيدة، قائلةً للحضور إنها “الشاعرة وصاحبة إحدى المحطات التليفزيونية ليليان لينكولن هاول”.

وأشارت كاي إلى إصرارها على عدم كشف هويتها خلال حياتها، موضحةً أنها تستطيع الآن الكشف عن تبرعاتها التي كان لها الفضل في ظهور التقليح الصناعي.

وتبرعت ليليان بما يعادل حاليًا حوالي 500 ألف جنيه إسترليني لتمويل العلاج الذي شهد العالم نجاحه بولادة الطفلة لويز براون يوم 25 يوليو 1978.

وبعد لويز، ولد أكثر من 6 ملايين طفل عن طريق الحمل بالإخصاب في المختبر.

وتوفيت “ليليان” عن عمر يناهز 93 عامًا في 2014 وتركت وراءها ثروة كبيرة منها تأسيس محطة “KTSF” التليفزيونية في سان فرانسيسكو لبث برامج للأمريكيين الصينيين واليابانيين بلغتيهم.

وأبرزت “كاي” إثارة التلقيح الصناعي الجدل من الناحية الطبية، والاجتماعية، والأخلاقية، ما حرمه من تمويل مجلس البحوث الطبية من العام 1972 إلى 1982.