خدمات تحيا مصر

خطة لانتشال تابوت أثري في الأسكندرية.. تعرف عليها

تحيا مصر
كشف المهندس وعد أبو العلا، رئيس قطاع المشروعات بوزارة الآثار، عن خطة رفع التابوت الأثرى الذى تم اكتشافه أسفل العقار فى الإسكندرية، حيث سيتم العمل على رفع التابوت من باطن الأرض لوضعه فى أحد الأماكن الأثرية بالمحافظة.

وأوضح المهندس وعد أبو العلا، فى تصريحات صحفية أن الخطة مقسمة إلى قسمين، الأول هو الردم أمام المنطقة المحيطة بالتابوت حيث كانت تجرى بها أعمال حفر لبعثات وزارة الآثار، ثم رفع التابوت المكتشف عن طريق "ونش"، بطريقة علمية صحيحة لا تضر بالأثر.

وتابع رئيس قطاع المشروعات بوزارة الآثار أن القسم الثانى من الخطة ينبى على فشل المرحلة الأول، فإذا لم نستطع رفع التابوت خلال التجربة التجريبية، نظرًا لثقل وزنه، فسيتم الحفر من أسفل مكان التابوت وحوله، ثم رفع غطاء التابوت ليعقبة رفع الجسم، وكل ذلك سيتم بأحدث الوسائل العلمية بوجود عدد من خبراء وزارة الآثار، حفاظًا على الأثر.

قال الدكتور خالد أبو الحمد مدير عام الآثار المصرية بالإسكندرية إنه يجرى وضع خطة لرفع التابوت ومعرفة ما به من محتويات أثرية، ونقله لأقرب منطقة أثرية.

وقد شهدت محافظة الإسكندرية اكتشاف تابوت أثرى أسفل العقار الكائن فى 8 شارع الكرملى سيدى جابر- حى شرق، على مساحة 149 مترا، وقد قام مسؤلو وزارة الآثار بإجراء أعمال المجسات بأرض العقار، ويتم انتشال التابوت بالتنسيق مع الشعبة الهندسية للقوات المسلحة.

وتبين أنه عبارة عن تابوت من الجرانيت الأسود تقدر مساحة التابوت بنحو 3 أمتار عرض و5 أمتار طول، وقد سبق وتم العثور على رأس تمثال على عمق 5 أمتار، وتم نقلها للترميم بالمسرح الرومانى بالإسكندرية، كما تم العثور على بعض الشواهد الأثرية الأخرى أسفل نفس العقار فى مايو 2018.

وتعد منطقة سيدى جابر جزءا من الجبانة الشرقية، والتى تمتد منذ الفترة البطلمية المبكرة حتى العصر الرومانى، وتقع الجبانة الشرقية شرق المدينة (منطقة الرمل حاليا)، وتضم مجموعة من المقابر، أشهرها: مقابر الشاطبى، وهى أقدم المقابر البطلمية ويرجع تاريخها إلى نهاية القرن 4 ق م، وكذلك مقابر الإبراهيمية.