خدمات تحيا مصر

من بينها ارتداء “الأحمر”.. خطوات تجعل واجباتكِ المنزليّة لطيفة وخفيفة!

تحيا مصر
“العمر بيخلص.. والشغل ما بيخلص!!”.. عبارة تتداولها العديد من السيدات، جراء كثرة المهام المنزلية اليومية المتعدّدة.
ومن المؤكّد، أنّ تنظيف المنزل، هو مهمّة، مُزعجة، وتؤرّق صاحبة المنزل، وعليه يمكنكِ عزيزتي اتّباع مجموعة من الأفكار والنصائح، لتحويل هذا الواجب اليومي إلى مهمة لطيفة وخفيفة، تقدّمها خبيرة الإقتصاد المنزلي، سميرة كيلاني.
ابدئي نهاركِ باكرًا.. استيقاظكِ المتأخّر من النوم، يعني فقدانكِ ساعات ذهبية من يومكِ.. وتستطيعين أنْ تنجزي الكثير أثناء تواجد زوجكِ بالعمل، وأولادكِ بالمدرسة، أو أثناء نوم أطفالكِ الرضّع في فترة الصباح الباكر.

بإمكانكِ تعويض ساعات النوم الصباحية الحبيبة، إلى فترة بعد الظهر، ستجدّدين نشاطكِ بشكل أفضل، ولو لربع ساعة على “الكنبة”.

اطفئي التلفاز أثناء العمل بالبيت، لأنّ المناظر التي سترينها أثناء مروركِ بالقرب من التلفاز، يعني بأنّكِ ستقفين وتتابعين، وربّما تجلسين لانتهاء البرنامج إلى نهايته، بإمكانكِ تشغيل المذياع والإستماع إلى برامجكِ المفضّلة.

ربّما تستغربين، ولكن التهيئة النفسية قبل القيام بالواجبات المنزلية مهمة جدًا.. اربطي شعركِ، أو لفّيه بـ “شال” جميل مع ثياب مريحة، وارتدي ثيابًا حمراء، لأنّ هذا اللون يحفّز على الحركة، ويفتح النّفس على الشغل.
ابدئي بجزء تلو الاخر.. ولا تفتحي كلّ الجبهات دفعة واحدة، بمعنى أنْ تقومي بتنظيف غرفة والإنتهاء منها، ثم البدء بغرفة أخرى.. أكثر شيء يزعج النظر، ويشعركِ بعدم السيطرة، هو بيت كل غرفة مقلوبة.. وصدقيني كلما انتهيت من تنظيف جزء من البيت وترينه نظيفًا ومرتبًا.. سيدبّ فيك الحماس، لإكمال باقي الأجزاء.

عندما تنوين تنظيف غرفة معيّنة، وعمل حملة تنظيف كاملة، ابدئي من الأعلى للأسفل، يعني ابدئي بالسقوف ونظِّفيها من الغبار، وأثار بيوت العناكب (إن وجدت) ثمّ انزلي إلى الستائر، وانقضيفها من الغبار، أو فكّيها واغسليها، ثم نظّفي الشبابيك والأبواب، بعد ذلك الكنب، أو الأسرة، ثم أرضية الغرفة والسجاد.

الأطباق والمعدّات المتراكمة في مطبخكِ، هي عبء إضافي ومصدر للفوضى والروائح الكريهة، قومي بتنظيف الأطباق والملاعق أولا بأول وبعد كل وجبة، لكي تصبح مهمتك أسهل، وقومي بتنظيف المعدّات والأدوات أثناء الطبخ وبسرعة.
تخلّصي من كل الأغراض والثياب، التي لا تستعمليها.. تبرّعي بها، فهناك من الناس لا يملكون ثمن أبسط الحاجيات، أو ارميها إذا كانت مكسورة، أو غير صالحة للإستعمال.. الأغراض المتكدّسة ببيوتنا هي عبء اضافي تقيد الحركة، وتزيد وقت العمل.. ابقوا بيوتكم بسيطة، لتنظيف أسهل وأسرع.

ضعي لنفسكِ برنامجًا لتنظيف المنزل، وأيضًا توقيت معيّن وإلتزمي به، كأنْ تحدّدي ساعة مثلاً لتنظيف إحدى الغُرف، بإمكانكِ ضبط المنبّه وقومي بتحدّي نفسكِ، للقيام بالمهمّة ضمن الوقت.. أو اسبقيه.

الأعمال المنزلية مرهقة جسديًا.. لكنّها تجلب الراحة النفسية، لأنّ نتيجتها هي بيت نظيف ومرتب ومريح للنظر، وطاقته ايجابية، وسيزول التعب حين تجلسين لإحتساء فنجان من القهوة، أو كوب من الشاي على أريكتك النظيفة، وتلمّعي بلاطكِ.