خدمات تحيا مصر

إقامة أول مزاد للقطع الذهبية التاريخية بلندن أواخر العام الجاري

تحيا مصر
قالت صحيفة "صنداي تلجراف" البريطانية، إن دار "سوثبيز" ستقيم أول مزاد لها مخصص بالكامل للذهب، بعد ارتفاع الطلب على القطع الأثرية والأثاث المصنوع من المعدن النفيس.

وأشارت الصحيفة -في تقرير ترجمته "عاجل"- إلى أنه تم الإعلان عن المزاد، بعد الطلب القوي المتزايد على الذهب من العملاء في أسواق، مثل آسيا وروسيا والشرق الأوسط.

وأوضحت الصحيفة أن الحدث الذي من المقرر أن يعقد في وقت لاحق من هذا العام، سيضم الرأس الذهبي الصغير لعارضة الأزياء الشهيرة كيت موس، وكرسي الذهب الذي كان موجودًا في غرفة عرش نابليون.

ونقلت الصحيفة عن قسطنطين فرانجوس، كبير المخرجين ورئيس قسم البيع، قوله: "لقد شهدنا طلبًا قويًا متزايدًا على المنتجات الذهبية من زبائننا، لذا فإن هذا هو أول مزاد علني على الذهب تقيمه "سوذبيز"، وكل قسم يساهم في ذلك حتى نحصل على مجموعة متنوعة من العناصر".

وأضاف: "كان الذهب دائمًا رمزًا عالميًا للمكانة، لكننا شهدنا هذا الطلب المتجدد على سلع الذهب ويرجع ذلك أساسًا إلى الاهتمام الجديد من الأسواق، مثل آسيا وروسيا والشرق الأوسط".

وسيقام المزاد في لندن يوم 17 أكتوبر، مع بدء البيع عبر الإنترنت في التاسع من ذلك الشهر، وينتهي في اليوم التاسع عشر.

وستتضمن المجموعة تماثيل وأشياء مقدسة وفنًا معاصرًا ونصوصًا قديمة عن حرفة صناعة الذهب، ودمج الأنماط القديمة والجديدة من الأعمال الفنية المذهبة عبر العصور.
ومن بين القطع التي سيتم بيعها، عمل فني من إنتاج بول ماك، يُقدَّر ما بين 8 آلاف و12 ألف جنيه إسترليني.