خدمات تحيا مصر

10 علاجات منزلية لحموضة المعدة أثناء الحمل

تحيا مصر
الحموضة هي مشكلة شائعة تواجهها معظم النساء أثناء الحمل، خاصة في الشهر الثاني أو الثالث من الحمل.
تحدث الحموضة عندما تبدأ العضلة العاصرة المريئية السفلى، وهي عضلة مسؤولة عن حفظ محتويات المعدة في مكانها، بالاسترخاء أو التسرب، مما يسمح لأحماض المعدة بالتدفق لأعلى المريء.
تحدث الحموضة أثناء الحمل بشكل رئيسي لسببين:
أولاً، بقاء الطعام في المعدة لفترة أطول ما يحفز إنتاج الحمض.
ثانياً، يمارس الطفل المتنامي داخل الرحم ضغطاً على كل من المعدة والمريء السفلي، مما يزيد من احتمال دفع الأحماض إلى المريء.
فيما يلي أهم 10 علاجات منزلية للحموضة أثناء الحمل.
٫1- الزنجبيل
الزنجبيل هو مكون طبيعي يساعد على التخلص من الحموضة أثناء الحمل. المكونات النشطة مثل الزيوت الطيارة ومركبات الفينول في الزنجبيل، تساعد في تحييد أحماض المعدة، والتي بدورها تقلل من حرقة المعدة أو الحموضة.
كما أنه يساعد على مكافحة الغثيان، الذي غالباً ما يترافق مع الحرقة أو الحموضة. ذكرت دراسة أجريت عام 2014 ونشرت في مجلة التغذية أن الزنجبيل يمكن اعتباره خياراً بديلاً غير مؤذي وفعال للنساء اللواتي يعانين من الغثيان والقيء أثناء الحمل.
- شرب الزنجبيل الدافئ بعد تناول وجبة الطعام. لصنع الشراب، أضيفي ملعقة صغيرة من الزنجبيل المبشور إلى كوب من الماء الساخن. انقعيها لمدة 10 دقائق، واحتسيها وهي لا تزال دافئة. لا تشربي أكثر من 2 كوب من شاي الزنجبيل يومياً.
تحذير: بما أن الزنجبيل يمكن أن يؤدي إلى تقلصات، فمن المستحسن استخدامه باعتدال.
2- خل التفاح
على الرغم من أن طعم خل التفاح خير محبب، إلا أنه يمكن أن يساعد في تقليل الحموضة. هذا المنشط الصحي مليء بالمغذيات التي ستفيد صحتك وصحة جنينك.
- أضيفي من 1 إلى 2 ملعقة صغيرة من خل التفاح غير المفلتر إلى كوب من الماء الدافئ.
- أضيفي القليل من العسل لجعل الشراب أكثر قبولا.
- اشربيه قبل 30 دقيقة من تناول وجبة الطعام.
3- الماء العادي
إن الحفاظ على رطوبة جيدة من خلال شرب كمية كافية من الماء يساعد على التحكم في عملية الهضم، ويخفف من الحموضة، ويحول دون تدفق الحمض مرة أخرى إلى أعلى المريء.
يجب عليك شرب الكثير من الماء، ولكن على دفعات، لأن شرب الكثير من الماء في جلسة واحدة يزيد في الواقع من خطر الحرقة.
كما يجب شرب الماء بين الوجبات، وليس أثناء الوجبة أو بعدها مباشرة، لأن تناول المشروبات أثناء تناول الطعام يخفف من كفاءة العصارة الهضمية. ويمكن تناول الحساء والعصائر واللبن المخفوق، بشكل معتدل لأنها تساعد على تسهيل الهضم.
4- مضغ العلكة
يمكن أن يزيد الحمل من الرغبة الشديدة في تناول أطعمة معينة، وقد ينتهي بك الأمر إلى تناول الطعام أكثر من المعتاد. ولكن إذا كنت تعانين من الحموضة، فضعي في اعتبارك أن الإفراط في تناول الطعام يزيد من حرقة المعدة، لأن امتلاء المعدة يزيد من انتاج الأحماض ويدفعها إلى المريء.
من غير المستغرب أن تحدث معظم أعراض الارتجاع بعد تناول الوجبة، لذلك، تناولي كميات أقل من الطعام. وبدلاً من تناول ثلاث وجبات كبيرة في اليوم، حاولي تناول ستة وجبات صغيرة، فالوجبات الأصغر حجماً يسهل على الجسم هضمهاً.
خذي وقتك في الانتهاء من طعامك وتأكدي من مضغه جيداً. أيضاً، تجنبي تناول وجبة ثقيلة قبل الذهاب إلى السرير بحوالي ثلاث ساعات، وعدم الاستلقاء على الفور بعد تناول وجبة الطعام.
أفادت دراسة نشرت عام 2005 في المجلة الأمريكية لأمراض الجهاز الهضمي أن تناول العشاء قبل وقت قصير من الذهاب إلى السرير كان مرتبطاً بشكل كبير مع زيادة أعراض ارتداد الحمض.
6- شرب اللبن
يعتبر اللبن علاج منزلي بسيط للتعامل مع الحموضة أثناء الحمل إذ أنه يحتوي على حامض اللبنيك الذي يقاوم الحموضة في المعدة. كما أنه جيد للجهاز الهضمي.
بالإضافة إلى ذلك، يحتوي على مكونات قابلة للذوبان في الماء بما في ذلك اللاكتوز وأملاح الحليب والفيتامينات.
- اشربي اللبن عدة مرات في اليوم حتى تحصلي على نتائج مريحة. اخلطي القليل من الفلفل الأسود أو ملعقة من بذور الكمون المحمص الجاف للحصول على أفضل النتائج.
- اطحني ملعقة صغيرة من بذور الحلبة مع قليل من الماء حتى تصبح كالمعجون. امزجيه في كوب من اللبن، واشربيه بعد تناول وجبتك.
7- ارفعي رأسك أثناء النوم
عندما تكونين حاملاً، عليك أن تولي عناية خاصة بنظامك الغذائي. يصبح ذلك أكثر أهمية إذا كنت تعانين من الحموضة أو الحرقة أو مشاكل أخرى في الجهاز الهضمي.
يمكن لبعض الأطعمة تكثيف مشكلة الحموضة. يجب عليك تحديدها، وإبعادها عن النظام الغذائي الخاص بك تماماً.
بعض الأطعمة التي تتسبب بالحموضة هي الحمضيات والطماطم، والأطعمة الدهنية أو المقلية، والأطعمة الغنية بالتوابل، والأطعمة الدهنية، والشوكولاتة، والبن، والمشروبات الغازية والكحول.
10- الوخز بالإبر
يعمل الوخز بالإبر على مبدأ أن تحفيز نقاط معينة في جسمك لتحسين صحتك، ويمكن لبعض النقاط أن تخفف أعراض الحموضة أثناء الحمل.
تفيد دراسة أجريت عام 2006 ونشرت في مجلة أمراض الجهاز الهضمي، أن الوخز بالإبر قد يكون مفيداً لمرضى ارتجاع المريء.
وبما أن الوخز بالإبر يحتاج إلى خبير، يمكنك الاستعاضة عنه بالضغط على بعض النقاط الفاعلة في جسمك، مثل المعصم لعدة ثوان لتخفيف أعراض الحموضة كلما اقتضت الضرورة.