خدمات تحيا مصر

شركة أمازون تمول جمعية إسلامية متشددة في بريطانيا.. منظمة "كويليان" سلفية وتدعم زواج الأطفال وختان الإناث والرجم.. مؤسسها "هيثم الحداد" أحد أخطر الأشخاص في المملكة.. والحكومة تحظر أفكاره بين الطلاب

تحيا مصر
أفادت صحيفة "تايمز" البريطانية أن شركة أمازون العملاقة وافقت على تمويل جمعية إغاثة بريطانية متشددة تدعم زواج الأطفال وختان الإناث والرجم حتى الموت عقاباً على الزنا.
وبموجب برنامجه الخيري، سيقدم عملاق الإنترنت هبات لمجموعة مقرها لندن عند شراء مناصريها سلعاً عبر موقعه.
وكانت مفوضة الحكومة لمكافحة الإرهاب سارا خان وصفت مؤسسة الأبحاث والتنمية الإسلامية بأنها المنظمة السلفية الأولى في المملكة المتحدة. وتعتبر منظمة "كويليان" للإرهاب المضاد مؤسسها ورئيسها هيثم الحداد (52 سنة) أحد أخطر الأشخاص في بريطانيا.
آراء الحداد
ومن آراء الحداد أن الرجل يجب ألا يحاسب إذا ضرب زوجته، وأن المثلية الجنسية جريمة شيطانية وأن النساء الغربيات يجب أن يخضعن لله، ويضعن الحجاب.
وتقول خان إن "آراء هيثم الحداد معادية للمرأة وعنصرية". ومؤسسة الأبحاث والتنمية الإسلامية التي تروج لأفكاره هي إحدى الجمعيات الخيرية التي فازت بالانضمام إلى برنامج "ابتسامة أمازون" منذ إنشائه في بريطانيا في خريف العام الماضي.
نشر التشدد
وفي 2015، أعلنت الحكومة البريطانية أن على الجامعات منع المتطرفين من نشر أفكارهم بين الطلاب، وسمت ستة متحدثين "تعتبر آراؤهم معادية للقيم البريطانية"، بينهم الحداد.
وتقول خان إنه اضطلع بدور قيادي في مجموعة مسيّسة من الإسلاميين والسلفيين الذي يدعون التكلم باسم الإسلام. ويرد هؤلاء على أي نقد لمعتقداتهم بأنها محاولة لتشويه صورة البريطانيين المسلمين ونشر الكراهية حيال الإسلام.
نضال عالمي
وانتقد الحداد علناً الهجمات الجهادية في الغرب ضد "مدنيين أبرياء"، وانضمام شباب مسلمين إلى داعش، ومع ذلك، يعتبر أن المسلمين منخرطون في نضال عالمي وأبدي ضد أعداء الله سيساعد الإسلام على غزو العالم. ومن الناحية المثالية يمكن تحقيق ذلك بالوسائل السلمية، ولكن الخلافة العالمية المستقبلية التي يرغب في رؤيتها ستشمل عقوبة الإعدام للردة والزنا.
وهو قال عام 2012 "تلقيت طلبات عدة من نساء غربيات ارتكبن زنا. توسلن إلي مساعدتهن على العثور على بلد للانتقال إلى بلد مسلم ليرجمن حتى الموت".