خدمات تحيا مصر

هروبًا من زواج الإكراه.. فتاة تنتحر بتناول مبيد حشري قاتل

تحيا مصر
فضلت فتاة سودانية لا يتجاوز عمرها 17 عامًا الموت على الزواج من شاب أرغمها والدها على الزواج منه، فتناولت مبيدًا حشريًا لتنهي حياتها منتحرة.

الحادثة وقعت في محلية بارا، شمال كردفان – غرب السودان، عندما تلقت الشرطة بالمنطقة بلاغًا بانتحار الفتاة بعد تناولها مادة سامة، وقامت أسرتها بمحاولة إسعافها ونقلها للمستشفى في الرمق الأخير، وبذل الأطباء جهودًا لإنقاذها، إلا أن جهودهم باءت بالفشل.

وبحسب وسائل إعلام محلية قامت الشرطة باتخاذ إجراءاتها تحت طائلة الوفاة في ظروف غامضة، وأخضعت أسرة الفتاة للتحقيق، الذي كشف أن المنتحرة تقدم لخطبتها شاب، لكنها رفضت الزواج منه، وأرغمها والدها على إكمال الزواج، فقامت بتناول المبيد حشري ما أدى إلى وفاتها.

وأمرت النيابة بإحالة الجثة للمشرحة، بيد أن أسرتها تقدمت بطلب لتسليمها الجثمان بدون تشريح لقناعتها بأنه انتحار.

وحذر خبراء من تنامي الميول الانتحارية في السنوات الأخيرة؛ بسبب تزايد الضغوط النفسية والظروف الاقتصادية والاجتماعية، فيما وضعت تقارير لمنظمة الصحة العالمية مؤخرًا، السودان في مرتبة متقدمة على الدول العربية من حيث نسب الانتحار.

وتشكك جهات رسمية وخبراء صحة في صحة النسب التي توردها التقارير الدورية حول نسب الانتحار بالسودان، معتبرين أنها حالات نادرة وغير متفشية في المجتمع السوداني الذي يقدس قيمة الحياة، ويحترم النفس البشرية.