خدمات تحيا مصر

علي عبدالعال يستقبل وفد جمعية الصداقة البرلمانية المصرية السعودية

تحيا مصر
قال الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب: السعودية هى الشريك التجارى الرئيسى لمصر، وهناك العديد من المشروعات بين البلدين، داعياً إلى اعطاء دفعة قوية للتعاون التجارى ليكون قاطرة لزيادة حجم الاستثمارات المشتركة، إلى جانب ضرورة استغلال الزخم السياسى الذى تشهده العلاقات بين البلدين على مستوى القيادتين المصرية والسعودية للدفع بها قدماً بما يتناسب وحجم ومكانة البلدين فى المنطقة العربية، ومنطقة الشرق الأوسط.

جاء ذلك خلال استقباله عساف بن سالم أبوثنين، رئيس جمعية الصداقة البرلمانية بين مصر والسعودية بمجلس الشورى السعودى، واعضاء الجمعية، بحضور المستشار أحمد سعد الدين، الأمين العام للمجلس، وسعد الجمال، رئيس جمعية الصداقة المصرية السعودية بمجلس النواب، وأحمد رسلان، رئيس لجنة الشئون العربية وعدد من النواب.
في مستهل اللقاء رحب الدكتور على عبدالعال برئيس جمعية الصداقة البرلمانية السعودية المصرية، واعضاء الجمعية من الجانب السعودى، وأشار إلى أن مصر دائماً وأبداً ما تقف بجانب المملكة فى كل ما من شأنه رفعة شأنها، مُشيراً إلى الروابط الوثيقة والمشتركة التي تجمع مصر والسعودية، وعلاقات الصداقة التاريخية بين البلدين، قيادة وشعباً.
وفيما يتعلق بالقضايا المشتركة بين الجانبين، أكد عبد العال على أن مصر والسعودية يتشاركان هدف رئيسى وأساسى وهو إستقرار وأمن المنطقة، وحل كافة قضايا المنطقة بالطرق السلمية، كما أن الرئيس السيسى قد أكد فى أكثر من لقاء على أن أمن الخليج خط أحمر ومسألة أمن قومى مصرى لا تفريط فيها، وهو ما يدلل على عمق ومتانة العلاقات بين الأشقاء فى مصر والسعودية.
ونوه الدكتور عبدالعال إلى الزيارة الأخيرة لسمو ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان إلى القاهرة، حيث استقبله الرئيس السيسى والشعب المصرى بالكثير من الترحاب والتأييد، لتؤكد القيادة السياسية والشعب المصرى على وقوف مصر بجانب شقيقتها السعودية فى كافة أزماتها، وتثق فى رؤية وحكمة ونزاهة القيادة السعودية.
وقال: مصر لا تنسى للمملكة وقوفها بجانب خيارات الشعب المصرى فى ثورته المجيدة فى 30 يونيو 2013، ودعمها للجهود المصرية فى مكافحة الإرهاب.
من جانبه، أكد رئيس جمعية الصداقة البرلمانية السعودية المصرية بالبرلمان السعودى على سعادته بزيارة بلده الثانى مصر العروبة وبوجوده فى مقر مجلس النواب المصرى، مؤكداً على أن الشعبين المصرى والسعودى تجمعهما علاقات أخوة وصداقة قوية، وقواسم مشتركة، كما أن كلا البلدين لديهما إمكانية لتعزيز الشراكة بينهما اقتصادياً، وثقافياً، وسياسياً.

ودعا إلى تعزيز العلاقات البرلمانية بين البلدين والتنسيق فى مختلف المحافل البرلمانية الإقليمية والدولية، كما ثمن الدور المصرى فى مساندة المملكة فى أزمتها الأخيرة، وأكد على أن مصر والسعودية هما قاطرة النهوض بالأمة الإسلامية والعربية والحفاظ على أمن واستقرار المنطقة.
علي عبدالعال يستقبل وفد جمعية الصداقة البرلمانية المصرية السعودية
علي عبدالعال يستقبل وفد جمعية الصداقة البرلمانية المصرية السعودية