خدمات تحيا مصر

رئيس هيئة البترول السابق يكشف مصير أنابيب البوتجاز بعد توصيل الغاز

تحيا مصر
قال المهندس مدحت يوسف رئيس هيئة البترول السابق، إنه فى حالة وجود وفرة فى أسطوانات البوتاجاز لا يتم تعويضه بأسطوانات جديدة، وفى حالة تخريب أسطوانة البوتاجاز يتم بيعها لمصانع الحديد كخردة، مشيرا إلى أن استهلاكنا من أسطوانات البوتاجاز كما هو بدون تغيير بعد دخول الغاز الطبيعى لـ9 ملايين وحدة سكنية.


وعلى الجانب الآخر أكد مصدر مسئول بأحد مصانع الحديد أن "بتروجاس" المسئولة عن تعبئة أسطوانات البوتاجاز تقوم بالإعلان عن طرح مزايدة سنويا أو نصف سنويا عن وجود خردة أسطوانات بوتاجاز بسعر 5000 جنيه للطن. وأكد المصدر أنه يتم استغلالها فى إعادة تصنيعها وصهرها.

وتقوم الهيئة العامة للبترول تقوم بتوفير نحو 55 – 58 % من احتياجات السوق المحلى من البوتاجاز من الخارج، وهو ما يقدر بنحو 7000 طن يوميا، مشيرا إلى أن الإنتاج المحلى يصل لنحو 5000 طن يوميا من البوتاجاز.

من جانبه، أوضح المهندس عادل الشويخ، رئيس شركة الغازات البترولية "بتروجاس فى تصريحات صحفية سابقة"، أن الموازنة التخطيطية للعام المالى 2018/ 2019 تستهدف تعبئة 3.9 مليون طن بوتاجاز، بواقع 312 مليون أسطوانة مكافئ، لتلبية احتياجات السوق المحلى، كما تستهدف استثماراتها المخططة الحفاظ على الأصول الإنتاجية وتطويرها ورفع كفاءتها من خلال عدد من المشروعات المتعلقة بتأمين وتعبئة الأسطوانات، وإصلاحها وإعادة تأهيلها، بجانب مشروعات رفع كفاءة منظومة السلامة والصحة المهنية، ما يمكنها من الحفاظ على معدلات النجاح التى حققتها خلال السنوات الماضية.

وتهدف وزارة البترول للقضاء على أسطوانات البوتاجاز خلال 2022، حيث تستهلك مصر نحو مليون و100 ألف أسطوانة بوتاجاز يوميا حسب المؤشرات الصادرة عن وزارة البترول والثروة المعدنية، وتبلغ فاتورة استيراد البوتاجاز من الخارج نحو 2 مليار و330 مليون جنيه ويصل حجم الاستيراد إلى نحو 180 ألف طن خام بوتاجاز شهريًا، ما يعادل 6 آلاف طن فى اليوم، ويبلغ عدد مستودعات البوتاجاز فى محافظات مصر نحو 3850 مستودعًا خاصًا وحكومة موزعة على القرى والمدن فى المحافظات.

وحققت وزارة البترول الاكتفاء الذاتى من الغاز خلال 2018 ووقف الاستيراد من خلال الاكتشافات البترولية الجديدة ومنها حقل "ظهر"، واتول.