خدمات تحيا مصر

صناعة النواب تتفقد شركة الحديد والصلب بحلوان.. وبكرى : لن يتم يفرط فيها

تحيا مصر

توجة وفد لجنة الصناعة بمجلس النواب برئاسة النائب فرج عامر فى زيارة ميدانية إلى شركة الحديد والصلب المصرية بحلوان إحدى شركات الصناعات المعدنية ، حيث استمع النواب لعرض رؤساء القطاعات بالشركة كما استمع وفد اللجنة الذي ضم النواب محمد فرج عامر رئيس لجنة الصناعة واللواء سعد الجمال نائب رئيس البرلمان العربي ومصطفى بكرى والنائب رضا البلتاجي، إلى عدد من المشكلات طرحها العاملين و التى تواجه عملية التصنيع وتؤثر بشكل سلبي على إنتاجية الشركة ، وتمثلت أبرز المشكلات التي تواجه الشركة في نقص توريدات فحم الكوك وهو أحد العناصر الرئيسية فى صناعة الحديد والصلب، حيث تعمل الشركة حاليا بفرن واحد فقط 30% من الطاقة الإنتاجية

وقد تجولت لجنة الصناعة داخل أروقة الشركة حيث شاهد أعضاء اللجنه فيلم تسجيلى عن إنشاء الشركة ومراحل الإنتاج داخل مكتب رئيس مجلس إدارة الشركة ثم توجهوا بعد ذلك الى ورش الماكينات والمعالجة الحرارية ومنها إلى عنبر الشحن ( التلبيد ) ثم توجهوا إلى مبنى الأفران العالية ومنها إلى محطة ليندا 4 لتصنيع الأكسجين .

من جانبه قال المهندس نادى مفيد رئيس قطاع التلبيد بالشركة إن الشركة بدأت في تطوير المحولات، حيث بلغت تكلفة تطوير أحد المحولات مليون يورو حيث كان المطلوب لتطويره 10 ملايين يورو في حالة الاستعانة بالخبراء الأجانب إلا أن الشركة اعتمدت على الخبرات الوطنية، أما المحول الثاني ويحتاج إلى نصف مليون يورو حيث أن قطاع التلبيد لم يشهد أي تطوير منذ نشأته في السبعينيات، باستثناء تعديل واحد تم على خط الإنتاج في نهاية 2017 وتم تحويله إلى النظام الإليكترونى لضبط الخلطات.


فيما أشار المهندس محمد فرج عامر رئيس لجنة الصناعة بالبرلمان، إلى أن ضبط الخلطات كان يتم بشكل يدوى حتى نستطيع الوصول إلى خلطة معينة بنسب معين، قائلا "لكن بدون الربط الإليكتروني كانت هذه النسب تخرج بشكل غير دقيق وغير مناسب للمواصفات العالمية، ولكن مهندسو الشركة قاموا بتطوير خط الإنتاج ليكون القياس لحظيا بدلا من كل ساعتين".


وأضاف عامر أن هذه الزيارة هامة لان الشركة تعمل على صناعة تاريخية واستراتيجية وهى اصل الصناعات الثقيلة، موضحا أن النواب تمكنوا من مشاهدة الوضع على أرض الواقع، قائلا "ما لفت نظري هي الروح التي تسود العاملين في هذه الشركة تحت ظروف صعبة وغاب عنها التطوير لفترة طويلة بالرغم من كونها شركة عملاقة تعمل في صناعة هامة".

ولفت إلى أن لجنة الصناعة بمجلس النواب ستعقد اجتماعا بحضور وزير قطاع الأعمال العام ورئيس مجلس إدارة الشركة ورئيس الشركة القابضة ورئيس اللجنة النقابية لمناقشة سبل تطوير الشركة ليس في المعدات فقط لكن أيضا في أسلوب الفكر والإدارة، مؤكدا أن التطوير في المعدات فقط لن ينجح، لافتا إلى القانون 203 الذي يحتاج إلى تعديل وتطوير، مشيرا إلى أن اللجنة ستطالب الوزير بخطة زمنية التطوير بعد ترك الشركة دون سقف زمني التطوير.

وأضاف عامر ان الدولة تمتلك أدوات تطوير هذه الشركة حتى تصبح شركة اقتصادية مربحة، قائلا "وهو أمر طبيعي أن تعمل كل شركة لتحقيق أرباح عالية، وهذه الشركة تمتلك مساحة شاسعة من الأراضي حيث تبلغ مساحتها 2500 فدان، ولابد أن يتم التطوير على أسس اقتصادية واضحة ومحددة لأنه إذا تم التطوير وضخ السيولة المالية بنفس منطق إدارة القطاع العام فإن هذه السيولة لن تؤتي ثمارها، وبالتالي تحتاج إلى خطة تطوير كلي وليس جزئي .

بينما أكد النائب مصطفى بكري أن حجم العمالة في هذه الشركة كان 18 ألف عامل والآن تضم حوالى 7600 عامل فقط، وأن الإنتاج بلغ 133 الف طن شهريا وكانت تصل إلى مليون و200 ألف طن شهريا في التسعينات.
ولفت بكرى إنه لن يتم التفريط في شركة الحديد والصلب المصرية بحلوان، وأنه يجب على الدولة الاستجابة لمطالب الشركة والعاملين بها، لافتا إلى أن حماس العاملين بالشركة يؤكد قدرتها على النهوض بها مرة أخرى.

يذكر أن هذه الزيارة جاءت بناء على طلب الإحاطة الذى تقدم به النائب مصطفى بكرى عضو مجلس النواب، وكان في استقبال الوفد البرلماني اللواء إيهاب عبد العزيز رئيس مجلس إدارة شركة الحديد والصلب المصرية بحلوان.