خدمات تحيا مصر

فرج عامر : رئاسة مصر للاتحاد الافريقى تدعم التعاون مع دول القارة السمراء

تحيا مصر

أكد المهندس محمد فرج عامر رئيس لجنة الصناعة بمجلس النواب ان رئاسة مصر للاتحاد الافريقى والتى يتسلمها الرئيس عبد الفتاح السيسى غدا الاحد سيكون لها اثارها الايجابية الكبيرة على التعاون السياسى والاقتصادى والاستثمارى والصناعى بين مصر ومختلف الدول الافريقية وقال " عامر " فى بيان له اصدره اليوم ان سياسة مصر الافريقية فى الخمسينيات والستينيات في اولت قضايا التحرر الوطني الأولوية الرئيسية لعلاقات مصر بدول القارة وفى حقبة التسعينيات قد أسست مصر لما يمكن تسميته بالدعم المصري لجهود التنمية في قارة أفريقيا، حيث أضحت قضية التنمية وبناء الدولة الأفريقية في حقبة ما بعد الاستعمار القضية الرئيسية في حركة السياسة الخارجية المصرية في أفريقيا ومن هنا كانت المبادرات التنموية المصرية "الصندوق المصري للتعاون الفني مع أفريقيا" تجسيدا واقعيا لرؤية مصر للتنمية في قارة أفريقيا
وقال المهندس محمد فرج عامر ان مصر لم تغفل قضية الديون الأفريقية علاوة على إنفاذ المعاهدة المؤسسة للجماعة الاقتصادية الأفريقية عام 1991 وتم التصديق عليها عام 1994.
وعمل "الصندوق المصري للتعاون الفني مع أفريقيا" على أساس صيغة تعاون جنوب ـ جنوب بهدف مساعدة الدول الأفريقية على تحقيق التنمية المستدامة عبر برامج التعاون الفني والبرامج التدريبية لبناء قدرات الكوادر الأفريقية التي يقدمها في مختلف المجالات وعلى رأسها: الزراعة والصحة والتعليم والأمن والدبلوماسية والقضاء والإعلام وكذلك المنح المالية خاصة في مجالي الصحة والزراعة.
علاوة على البعد التنموي في هذه الحقبة وقال " عامر " ان الدولة المصرية واصلت دعمها لاستقلال دول القارة حين ساهمت مصر عبر منظمة الوحدة الأفريقية في استقلال ناميبيا عام 1990م كما لعبت مصر دورا فاعلا في انتهاء النظام العنصري بدولة جنوب أفريقيا عام 1994 بجانب الجهود السابقة، فقد اختارت الدول الأفريقية مصر رئيسا لمنظمة الوحدة الأفريقية لدورتين (1989-1990) و(1993-1994) وتم إبان الرئاسة المصرية للمنظمة إنشاء أول آلية لمنع وإدارة المنازعات عام 1993 للتعامل بشكل منظم وفعال مع ما ينشأ من نزاعات بين دول القارة وفضها بالطرق السلمية.
وقال المهندس محمد فرج عامر انه فى تسعينيات القرن الماضي ناقش القادة الأفارقة ضرورة تعديل هياكل منظمة الوحدة الأفريقية لتعكس تحديات عالم متغير. وفي عام 1999 أصدر رؤساء الدول والحكومات بمنظمة الوحدة الأفريقية "إعلان سرت" الذي يدعو إلى إنشاء اتحاد أفريقي جديد وساهمت مصر في تأسيسه ودعم وتمكين الدول الأفريقية في الاقتصاد العالمي ومعالجة المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية المتعددة الجوانب التي تواجه القارة