خدمات تحيا مصر

دار الإفتاء "تريند" على جوجل.. تفاعل الجمهور مع الفتاوى على مواقع التواصل الاجتماعي.. استطلاع هلال رجب.. حكم صيام أول أيامه.. فتوى التصدق عن الأم.. وعدم جواز إشغالات الطرق والشوارع العامة

دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية
بسبب تفاعل الجمهور مع الفتاوى التي تصدرها دار الإفتاء المصرية وإجاباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، تصدرت دار الإفتاء تريند جوجل وأصبحت من أهم الكلمات البحثية على محركات البحث خاصة في الأيام الحالية بعد حلول أول أيام شهر رجب.

هلال رجب
فمنذ أيام استطلعت دار الإفتاء هلال شهر رجب وأعلنت الدار أن أمس الخميس هو المتمم لشهر جمادي الآخر لعام 1440 وأن اليوم الجمعة هو أول أيام شهر رجب وذلك تأكيدا أيضا للحسابات الفلكية التي أكدت أن أول أيام شهر شهر هو الموافق ليوم الجمعة الثامن من مارس 2019.

صيام أول أيام رجب
وبالتزامن مع إعلان أول أيام شهر رجب انتشرت أسئلة على مواقع التواصل الاجتماعي عن حكم صيام أول شهر رجب، وجاء في إجابة دار الإفتاء على هذا السؤال على لسان الدكتور عويضة عثمان، أمين الفتوى، مدير إدارة الفتوى الشفوية بدار الإفتاء المصرية خلال البث المباشر اليوم لصفحة الدار الرسمية على فيسبوك، أنه لم يرد حديث لصيام أول رجب بعينه ولكن الأولى فيه الإكثار من فعل الخيرات والتقرب إلى الله لما في هذا الشهر من حدث عظيم وهو "الإسراء والمعراج".

التصدق عن الأم
ومن ضمن الأسئلة التي وردت للدار هل يجوز التصدق عن الأم بدل من إعانتها وأجاب الدكتور عمر الورداني، مدير الفتوى بالدار، أن هناك مفاهيم تتسع وتضيق بحسب الاستعمال، ومفهوم الصدقة إذا كان فى مقابل الزكاة فمفهومه النفي، ومفهوم الصدقة إذا دخل فيه مفهوم القربة لله فتدخل فيه كل الأعمال حتى ولو كانت واجبة، ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: "واللقمة ترفعها لفيه زوجتك صدقة"، مضيفا أنه حتى العمل الصالح الواجب صدقة، لذا تكون صدقة بثواب مضاعف للصدقة والقرابة وصلة الرحم، لأن حتى الإعانة صدقة، مع الأخذ فى الاعتبار أنه إذا افتقرت الأصول مع عدم القدرة على الكسب أصبحت الإعانة واجبة.

إشغالات الطرق
كما أكدت دار الإفتاء المصرية أنه لا يجوز شرعا وضع إشغالات تقطع شوارع الناس ومرافقهم وأماكن تنقلاتهم وما يترفقون به؛ لأنها اعتداء على حق الطريق، وجريمة فى حق عامتهم ومجموعهم، موضحة أنه من الممكن استثناء ما كان بترخيص من السلطة المختصة، كالأسواق العامة التى يخصص لها بعض أّيام الأسبوع، وكذا سد الطريق لحاجة الناس إليه عند صلاة الجمعة بشرط ترك جزء منه للمارة، والضرورات تقدر بقدرها، والله تعالى طيب لا يتقّرب إليه بإيذاء عباده، والخير لا يتوصل إليه بالشر.