خدمات تحيا مصر

ابتكار كاميرا تصور الأشياء على بعد 28 ميلاً!

تحيا مصر
طور باحثون صينيون تقنية جديدة لكاميرا يمكنها تصوير أشياء بحجم الإنسان تقع على بعد 28 ميلًا من خلال اختراق الضباب الدخاني وأي تلوث آخر باستخدام مزيج من التصوير بالليزر وبرنامج متقدم للذكاء الاصطناعي.

ورغم أن تقنية LIDAR، التي تكتشف الضوء والمدى، قد استخدمت من قبل في الكاميرات وتقنيات التصوير الأخرى، إلا أن الباحثين يقولون إن البرنامج الجديد يساعد على تخفيف ضوضاء التقنيات السابقة.

ومن خلال تقنية تُسمى gating يقوم البرنامج بتجاهل الفوتونات التي تنعكس من الكائنات الأخرى في مجال رؤية الكاميرا.

ونظرًا لأن الكاميرا تستخدم الليزر للتعرف على مسافة شيء ما عن طريق تسجيل المدة التي يستغرقها الضوء لينعكس مرة أخرى على الجهاز، فإن البرنامج الجديد قادر على إخبار الكاميرا بتجاهل كل شيء آخر يقع خارج التوقيع الزمني، كما تسمح هذه الميزة أيضًا للكاميرا بتحديد مسافات معينة.

ويقول تقرير من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، إن الكاميرا الجديدة تحقق فائدة أخرى كبيرة مع استخدامها أشعة الليزر تحت الحمراء بالطول الموجي 1550 نانومترًا.

ويضيف التقرير أن هذا الطول الموجي لا يجعل الكاميرا آمنة للاستخدام فحسب، بل لن يضر بعيون الشخص الذي يتم تصويره ويحمي أيضًا الصورة من الفوتونات الشمسية التي يمكن أن تتداخل في بعض الأحيان مع مستوى دقة الكاميرا.

ووفقًا لتقرير معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، فإن هذا النوع من التصوير الثلاثي الأبعاد قد تطور في السنوات الأخيرة، وهو يستخدم لتصوير الكائنات باستخدام مجموعات من البيانات الصغيرة.