خدمات تحيا مصر

خلاف بين أعضاء مجلس النواب حول مشاركة الوزيرات فى حفل "جينيفر لوبيز"

وزيرات الحكومة فى حفل
وزيرات الحكومة فى حفل جينيفر لوبيز
سادت حالة من الجدل الشديد التي أعقبت نشر وزيرة الحكومة للاستثمار سحر نصر، صورة تجمعها مع وزيرتي التضامن غادة والي، والإصلاح الإداري هالة السعيد، في حفل المطربة العالمية جينفير لوبيز، حيث أنطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي لإبداء آراء مختلفة في الصورة التي جاءت بعد أيام من الحادث الدموي الخاص بمعهد الأورام.
آلاف التدوينات والمنشورات التي جاءت لتتفاعل مع صورة الوزيرات، وسط سيل من الحجج المؤيدة والمعارضة، والمقارنات بين المسؤولين المصريين ومسؤولي نيوزلندا اللذين اتشحوا بالسواد لأسابيع عقب الحادث الإرهابي الذي استهدف أحد المساجد، واستطلع "تحيا مصر" رأي نواب الشعب في الظهور الحكومي بالحفل الصاخب، لتتعدد الآراء وفقا لما هو قادم.
أدان ذلك النائب طلعت خليل، الذي اعتبر أن الوزراء عليهم عديد من المسؤوليات منها صورتهم وشكلهم أمام المواطنين، وخصوصا عقب أي حادث أو كارثة إنسانية، وأن لنا في أداء المسؤولين بالخارج في الدول المتقدمة قدوة في ذلك، حيث يتشح الوزراء وكبار المسؤولين باللون الأسود لفترة ليست بالقصيرة تضامنا مع المواطنين.
وانتقد خليل حالة الانفصال بين الحكومة والمواطنين، مبديا استغرابه من أن الوزراء لم يملكوا الفطنة الكافية التي تمثل بالنسبة لهم بوصلة تحرك ظهورهم وقراراتهم، فالمصريين حتى الآن، العديد منهم يشعر بالمرارة إن لم يكن في حالة حداد وعزاء لفقدان قريب أو صديق في الحادث المشأوم.
وشدد خليل على ضرورة أن تركز الحكومة على مايهم الناس وتقدر مشاعرهم، وأن تشغل نفسها بالبحث عما يمنع تكرار هذا الحادث مرة أخرى، وهو ماتقدمت به ضمن طلب إحاطة يشدد على ضرورة اتخاذ إجراءات وقائية استباقية، ونجاح الحكومة في ذلك هو ماسيسعد الناس بالطبع أكثر من احتفال الوزراء في حفل صخب بعد أيام قليلة من حادث دموي مأسوي.
كما أن النائب محمد عبدالغني استغرب الظهور الحكومي لسببين، الأول أن المطربة أبدت وأعلنت عن انسجامها وتأييدها الكامل لاسرائيل،و دونت أنها وقعت في حبها ونشرت ذلك علانية، لنجد الممثلين والمسؤولين يتهافتون لحضور الحفل، والسبب الآخر هو عدم وجود فطنة ومسؤولية في الاحتفال بعد وفاة وإصابة 50 مصري في التفجير الأخير.
وأضاف عبدالغني: يجب إدانة ظهور الوزراء وعليهم تقديم اعتذار، لأن الناس تشعر أنهم في وداي والحكومة في وداي آخر تماما، وأن هذا الظهور تسبب في إنزعاج وغضب الكثير من المصريين، وهو ماظهر جليا من حالة الرفض للحفل ومن شاركوا فيه على مواقع التواصل الاجتماعي.
على النقيض اعتبر النائب فايز بركات أن الحدث الغنائي كان مرتبا له منذ فترة كبيرة، وأن الوزراء في النهاية بشر، لهم حق الحصول على أجازة أو قضاء أوقات حرة خارج إطار العمل الرسمي وهو مالم يتجاوزه او يتخطاه بشكل فج الوزيرات الثلاثة في الحفل.
وتابع بركات في تصريحات لـ"تحيا مصر": على العكس الحفل وظهور الوزيرات في صالح مصر والمصريين، ويظهر ان الإرهاب فشل في فرض رداءه الأسود على البلاد، وأن مفعوله التدميري على مستوى الروح المعنوية لم يأتي ثماره، وأن ذلك لايقلل أبدا من مرارة الحزن على الضحايا وضرورة منع تكرار الحادث، ولكن "السوشيال ميديا" قامت بتضخيم المدلول حول الصورة.