خدمات تحيا مصر

محامية أحمد الفيشاوي تخرج عن صمتها وترد علي تصريحات ابنته الصادمة

تحيا مصر
لأول مرة خرجت سناء لحظي محامية الفنان أحمد الفيشاوي، عن صمتها لترد علي تصريحات ابنه الفنان "لينا".

وأوضحت المحامية أن هناك عندة أشياء اتفق عليها أحمد مع طليقته هند الحناوي، ولكنها لم تلتزم بها، وكان أولها إتفاق الفيشاوي مع مكتب المحاماة الخاص به منذ 4 سنوات على عدم الإدلاء بتصريحات في الصحافة والإعلام فيما يخص القضايا المتعلقة بحضانة ابنته لينا خوفا عليها وكي تنشأ في بيئة صحية بعيدا عن المشاكل، ولكنه فوجئ بأشياء عن طليقته هند لم يكن يعرفها، مثل زواجها من رجل مصري انجليزي الجنسية وهروبها من أحكام قضائية وهو الذي كان قد وافق على سفر ابنته للخارج من أجل تلقي العلم، وقتها لم تكن مرت فترة طويلة على رحيل جدها لذا رفعت سمية الألفي جدة لينا لوالدها دعوى قضائية لضمها إلى حضانتها،

وأوضحت "سناء"، أن سلوى عبد الباقي جدة لينا من الأم، تدخلت في الدعوى "هجوميا" وأسقطت الدعوى ليصدر حكم المحكمة بضم الابنة لجدتها لأمها، ولم تنفذ الجدة الحكم وبقيت لينا مع والدتها في انجلترا على أية حال، مشيرة إلي تطور الأمر إلى رفع هند ووالدتها دعوى قضائية للمطالبة بنفقة لصالح لينا وحينها طالب أحمد الفيشاوي برؤية ابنته وصدر حكم قضائي برؤيتها ساعتين في نادي المقطم وهو مالم يحدث لتواجدها في الخارج.

وكشفت المحامية أن تصريحات لينا، بإنها لم تستطع حضور جنازة جدها بسبب الحكم القضائي الصادر ضدها من أحمد الفيشاوي ولكنها بقيت 5 سنوات في الخارج ولم تسع لينا لرؤية جدها في محنة مرضه رغم أن رؤيتها كانت أمنيته الأخيرة قبل الوفاة، ما جعل أحمد الفيشاوي يرفع قضية منع السفر كي تبقى لينا في مصر إلى جانبه وتمتثل جدتها لأمها بحكم الضم وألا تظل في الخارج تعيش مع رجل غريب زوج والدتها، ووالدتها التي من المفترض أن تخضع لأحكام قضائية.

وأشارت محامية الفيشاوي، إلي أن أحمد لديه مستندات تثبت الأحكام القضائية المرفوعة ضد هند الحناوي فهو لم يفتر عليها ولم يدع شيئا، فيما يتعلق بدعوى الإلزام التي تعقب دعوى النفقة لم تصل إلى المكتب وفوجئنا بصدور حكم بالنفقة المقدرة بـ235 ألف جنيه.وهو ما ينوي أحمد الفيشاوي تنفيذه، وفي أول سنة دراسية للابنة في الخارج تولى أحمد الفيشاوي دفع المصاريف بمساعدة الراحل فاروق الفيشاوي.

فيما طالبت هند الحناوي في دعوى قضائية بنفس المصاريف مما دعا المحكمة إلى رفض الدعوى نظرا لسداد المصاريف مسبقا، لتتحدث لينا الآن عن العلاقة الأبوية التي تحولت إلى علاقة مادية وهي من حولتها لذلك فعندما أرسل لها أحمد صورا تجمعهما، قالت له لينا لا أود هذه الصور ولا أريد هذه العلاقة.