خدمات تحيا مصر

واجهة مشرفة للخارج ونائب نشط بالداخل أيمن أبو العلا .. الطبيب والبرلماني والسياسي الفريد

النائب أيمن أبو العلا
النائب أيمن أبو العلا
تحتاج الأحزاب الكبرى والبرلمانات العريقة إلى شخصيات يمكن أن تكون "واجهة مشرفة"، تجيد الحديث وعرض الأفكار والدفاع عن المواقف وبلورة السياسات، ليكون صاحب التاريخ السياسي المشرف "أيمن أبو العلا" أحد هؤلاء، فلا عجب أن يكون رئيسا لأحد أكبر الكتل البرلمانية تحت قبة النواب المصري، وطبيب بارع، ورئيس لجمعية الصداقة البرلمانية مع فرنسا، وقيادي حزبي من الطراز الرفيع.

أبو العلا يعتبر أحد ابرز الوجوه البرلمانية في صفوف نواب برلمان الدكتور علي عبدالعال، ولطالما حصد إعجاب الأخير وإشاداته أمام عموم النواب في الجلسات العامة تحت القبة، ويملك أبو العلا ميزة فريدة، متمثلة في قدرته على الاشتباك مع القضايا الدولية، والدفاع بصلابة عن قضايا البلاد الوطنية أمام هجمات البرلمان الأوروبي أو المؤسسات الحقوقية المشبوهة، وفي الوقت ذاته قدرته على الانغماس في الشأن المحلي والإلمام بتفاصيله، ونسج القوانين التي تتماس مع المواطنين وأحوالهم في الداخل.

أبو العلا الحاصل على دبلومة الدراسات العليا في العلوم السياسية، استطاع أن يقود الكتلة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، في أكثر فترات المجلس سخونة وضغط وتكثيف للمجهود، حيث قدمت هيئة المصريين الأحرار البرلمانية، ٣٥ طلب مناقشة لحكومة الدكتور مصطفى مدبولي، بالإضافة إلى ٣٢ طلب إحاطة لمختلف اللجان النوعية، ومشروعين قانون.

على المستوى الخدمي، فأبو العلا من أكثر النواب سهولة للتواصل معهم، وعلى إطلاع دائم بما يدور في دائرته بمدينتي الشبخ زايد والسادس من أكتوبر، وقد خرج ليعلن معارضته الشرسة لمشروع أبراج رفضه شكان مدينة الشيخ زايد، ولا تزال ردود أفعاله الغاضبة متواصلة في هذا الشأن، كما أنه يملك أكثر من مشروع طموح للمنطقة، سواء لزيادة المصانع وتشغيل الأيدي العاملة، أو ربط المدن بالمناطق الصناعية والسكنية المختلفة.

ويدخل أبو العلا دور الإنعقاد الخامس بهمة معتادة، حيث أعلن عن امتلاكه تصور واضح لأجندة آخر أدوار الإنعقاد البرلمانية، بمتابعة التعديلات التى ستجرى على قانون مجلس النواب، وقانون مباشرة الحقوق السياسية، ومشروع قانون مجلس الشيوخ، وقانون الإداره المحلية، كما تعهد بالضغط للإسراع في إقرار التشريعات التى تقدم به مسبقا مثل تشديد العقوبات على الغش فى الدواء.

ويشار إلى أن سيرة ومسيرة أبو العلا، زاخرة بالمحطات الثرية، حيث تولى المهام التالية: سكرتير عام مساعد حزب المصريين الأحرار، ورئيس لجنة متابعة الأداء الحكومي والشئون البرلمانية، وعضو مجلس إدارة الجمعية المصرية للرعاية الصحية، ورئيس لجنة التشريع المجلس الوطني للصحة، كما عمل مقرر قانون التأمين الصحي للمرأة المعيلة والذي تم إصداره من المجلس ومشروع قانون إنشاء الهيئة القومية للأبنية الصحية، قام بتصميم مشروع لماذا نعم لدستور 2014، كما كان مصمم لمشروع الأجندة التشريعية لتطبيق مكتسبات الدستور، ومؤسس برنامج إصلاح المنظومة الصحية والحكومية، ومقدم مشروع إعداد اللائحة الداخلية الجديدة لمجلس نواب 2015.