ظروف قاسية وتحدٍّ للزمن ومصاعب فى المعيشة ، حال الغالبية العظمى من الشعب المصرى، وعلى الرغم من ذلك تجد البسمة

تحيا مصر

رئيس التحرير
عمرو الديب
الخميس 24 يونيو 2021 - 23:07

أخبار البرلمان

بالصور: قصة أسرة "طماعة وعنيها فارغة بتحلم بغرفة تسترها من عيون الناس"

03:53 ص - السبت 11 يوليو 2015
قصة مصورة
قصة مصورة


ظروف قاسية وتحدٍّ للزمن ومصاعب فى المعيشة ، حال الغالبية العظمى من الشعب المصرى، وعلى الرغم من ذلك تجد البسمة تكسو الوجوه ، والرضا بالمقسوم يملاء القلوب ، والدعاء بالستر لايفارق الألسنة.

عدسة الزميل "مصطفى بسيم" المصور الصحفى بجريدة الوطن ، رصدت اسرة بسيطة ، تعيش حياة اقل من بسيطة ، ضاقت بهم الأرض ، فهروبوا الى المياة ، بحثاً عن رزقهم ، وأتخذوا من "المركب" بيتاً لهم.

قطع من الخشب متماسكة مع بعضها البعض«المركب»، تعيش فيها أسرة مكونة من أربع أشخاص، أصبحت بالنسبة لهم منزل ، فهنا موقد بسيط لتسوية الطعام، وهناك خزان للمياة يكفي لشراب الأسرة.

جلست العائلة على سطح المركب اسفل احد الكباري، راضين بقضاء الله ، لا يطلبون الأ ان ترحمهم نظرات المارة أعلى الكوبرى.

الأسرة الفقيرة فى ساعة الأفطار ، تجد الأب يجلس وبجواره زوجته والأبناء ، وابتسامة الرضا تظهر على وجهه ، رافعاً نظره للسماء "اللهم لك صومنا وعلى رزقك افطرنا".

بعد انتهاء الأسرة من طعام الأفطار، قامت الأم لتنظيف "سطح المركب"، خرجت بعدها ضحكة مكسورة من الأب والأم، لم يفهم الصغيران سر كسرتها.

الأب لايحلم سوى بغرفة صغيرة، تأويهم من برد الشتاء وحرارة الصيف، فقط كل مايريده "أربع حيطان" تستر اجسادهم من أعين الناس التي طالمًا حاولت الأم الهروب منها أسفل الكباري.

تابع موقع تحيا مصر علي