خدمات تحيا مصر

خمسة كتب فى "ادب الرحلات" عن عشق السفر والترحال

كتاب يا مسافر وحدك
كتاب يا مسافر وحدك
يقول الشاعر بابلو نيرودا "يموت ببطء، من لا يسافر، من لا يقرأ، من لا يسمع الموسيقى"، للسفر فوائد كثيرة، تتمثل فى متعة اكتشاف الذات والناس والأماكن، والهروب من الروتين وكسر والملل، كذلك التعرف على تجارب ثقافات انسانية اخرى.

ومع اجتماع متعة القراءة مع متعة السفر والترحال، لا يكون للسفر سبع فوائد فقط، وإنما الأفكار والتجارب والمواقف تجعل الخيال الخصيب بالقراءة والبحث والتحرى منفتحا على عوالم اخرى.

ترصد "تحيا مصر" لاهم الكتب التى صنفت من ادب الرحلات وتناولت عشق السفر والترحال :

"الفيروزية"
كتاب "الفيروزية" للكاتبة شيرين عادل والصادر عن دار نهضة مصر عام 2014، وهو تجربة حقيقية لرحلة قامت بها الكاتبة شيرين عادل، لسوريا والأردن ولبنان، ويحكى عن يوميات رحلة برية لثلاثة شباب، عبر البلدان الثلاثة مصحوبين بصوت "جارة القمر" فيروز، ويحوى الكتاب الذى يعد من ادب الرحلات معلومات مهمة عن تلك البلدان .

"سافر"
الكتاب الثانى هو كتاب إلكتروني منشور على الفيس بوك تحت عنوان"سافر" للكاتب وليد عوض، والكتاب يعطى اجابات مفيدة على سؤال مهم: "كيف تسافر إلى أوروبا لمدة 15 يوم بـتكلفة 1500 جنيه مصري فقط؟" الكتاب به تفاصيل مفيدة ومهمة عن السفر الى بلدان مثل سويسرا وفرنسا وأسبانيا.

وجاء فى مقدمة الكتاب : "كل الناس بتتكلم عن موضوع السفر و أنه صعب ومكلّف ولازم تكون مليونير علشان تسافر ولازم تكون بتتكلم 3 أو 4 لغات و و و ، وبما أن المصري مافيش حاجة صعبة عليه وطول عمره معروف بقوته وجبروته وبيفوت في الحديد أنا هشرح كل التفاصيل اللي تتعلق بالسفر".

"يا مسافر وحدك"
الكتاب الثالث هو كتاب "يا مسافر وحدك" للكاتبة ايمان الامير، والصادر عن دار ليان للنشر والتوزيع ويضم الكتاب حكايات لأشخاص قابلتهم الكاتبة في رحلات قامت بها بمفردها إلى دول مختلفة مثل "كندا، وإثيوبيا، وفرنسا، وجواتيمالا، وإيران، وأمريكا، والمغرب، ولبنان، وسوريا، وماليزيا، وإنجلترا، وأستراليا".

وتقول الكاتبة في مقدمة الكتاب، "كثيرًا ما فكرت في السفر وحدى، تملكني الخوف كلما جالت الفكرة بخاطري.. خوف لم أعهده من قبل، يختال أمام عيني ثم ينزوي.. تيسرت أمور السفر فجأة لتبدأ الرحلة دون أي مقدمات أدركت أنه حان وقت خوض التجربة، أعيد اكتشاف علاقتي بنفسي، أتصالح معها، وأتعلم أن أسافر برفقتها".

"حول العالم في 200 يوم"
الكتاب الرابع فى ادب الرحلات من تأليف الكاتب الكبير انيس منصور، ويعد واحد من اهم الكتب العربية لعشاق السفر، وقد حقق الكتاب مبيعات كبيرة جدا وفى احدى طبعاته كتب المقدمة الاديب طه حسين، وقال فيها "هذا كتاب ممتع حقًا: تقرؤه، فلا تنقص متعتك، بل تزيد كلما تقدمت في قراءته".

والكتاب عبارة عن توثيق من الكاتب لرحلته حول العالم والتى استغرقت نحو ال 200 يوم، فيقدم معلومات عن الدول المختلفة التى زارها وخصوصاً دول جنوب شرق آسيا مثل الهند و سيلان وسنغافورة و أستراليا واليابان والفلبين وهونج كونج، ثم دول مثل الولايات المتحدة الأمريكية وجزيرة هاواي، وتحدث أيضا الكاتب خلال رحلته إلى اليابان عن اللؤلؤ المستزرع الذي أكتشفه ميكوموتو الذي قام بأول عملية استزراع للؤلؤ، وكتب عما أعجبه في هذه البلاد من تقاليد وعادات مختلفة، وتشابهها مع عادات الدول الأخرى.

"رحلاتي في مشارق الأرض ومغاربها"
الكتاب الخامس والاخير واحد من أهم كتب الرحلات في العالم العربي ، وهو من تأليف الرحالة الشهير "محمد ثابت" وهو واحد من عشاق السفر، والكتاب مكتوب بأسلوب ادبى شيق ورائع جدا.

ويواصل فيه "محمد ثابت" رحلاته حول العالم، راغبًا في مزيد من المعرفة، ويبدأ رحلته من بلاد الحضارة الأوروبية، حيث يجوب عددًا كبيرًا من دول اوروبا، مثل دول الشمال "السويد والنرويج"، ثم ينتقل إلى إنجلترا وأيرلندا ورومانيا وتركيا، وبعدما ينتهي من بلاد الحضارة الحديثة ينطلق إلى بلاد الشام، حيث الأصالة وعبق التاريخ في "سوريا ولبنان وفلسطين"، ثم يسافر إلى بلدان المغرب العربي، ومنها إلى مجد الحضارة الإسلامية الغابرة بالأندلس، ويواصل رحلته بعد ذلك للأراضى المقدَّسة مهد الرسالة، حيث يبدأ شعائر الحج، ويستكمل بعدها رحلته إلى "العراق وإيران وأفغانستان"، ثم يعرِّج على مجاهل أفريقيا "أثيوبيا وكينيا وممبايا"، ثم يتجه إلى بلدان النهضة الحديثة في الشرق الأقصى "الهند واليابان". ثم أمريكا الجنوبية، ويختتم رحلته بأمريكا الشمالية في "الولايات المتحدة وكندا" وبعض جزر المحيط الهادى.