يمثل قطاع الاستزراع المائى فى مصر أحد الركائز الأساسية للإنطلاق الإقتصادى باعتباره أحد المحركات الهامة للنمو

تحيا مصر

رئيس التحرير
عمرو الديب
السبت 4 ديسمبر 2021 - 03:32

الإستشعار عن بعد تستخدم الأقمار في الإنتاج السمكي .. ىسامح كفراوي : هدفنا خريطة استثمارية للإيتزراع المائي بمصر .. نتعاون مع هيئة الثروة السمكية ..رفع انتاجية المصايد.. الإستفادة من مياه الآبار وال

10:58 ص - السبت 2 سبتمبر 2017
صورة ارشيفية الإستزراع السمكي



يمثل قطاع الاستزراع المائى فى مصر أحد الركائز الأساسية للإنطلاق الإقتصادى باعتباره أحد المحركات الهامة للنمو وجوهر العملية التنموية فى الوقت الراهن ويمثل الاستثمار فى قطاع الاستزراع المائى حاليا هدفا قوميا باعتباره مصدرا هاما لاستغلال الموارد الضخمة ليكشف لنا الدكتور سامح كفراوي تفاصيل دراسة استخدام التكنولوجيا الحديثة فى انتاج الخريطة الاستثمارية للإستزراع السمكي في التقرير التالي :

قال الدكتور سامح الكفراوى رئيس قسم علوم البحار وإدارة المناطق الساحلية بالهيئة القومية للإستشعار من البعد وعلوم الفضاء إن الهيئة اقترحت استخدام التكنولوجيا الحديثة للمعلومات وصور الأقمار الصناعية بالتكامل مع البيانات الأرضية في إنتاج الخريطة الإستثمارية للإستزراع المائى فى مصر بالتعاون مع الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية والجهات المعنية.


وأضاف الدكتور سامح كفراوي في تصريح خاص لـ " تحيا مصر " أن أهم الأهداف التي يمكن تحقيقها نتيجة تنفيذ المشروع وتشجيع الاستثمار به يمكن توضيحها فيما يلى :

1- إنتاج خريطة استثمارية للإستزراع المائى بمصر بما يمكننا من عمل دليل للإستثمار لهذه المشروعات بما ينشط ويشجيع الاستثمار فى هذا المجال والمجالات المرتبطة بها والمكملة لها.

2- نشر ثقافة الاستزراع المائى ببعض المناطق بمصر وتحديد نظم الاستزراع الملائمة لها .

3- تشجيع مشاريع الاستزراع المائى للمزارعين والشباب على مياه الآبار التى ارتفعت بها نسبة الملوحة وأصبحت غير صالحة للزراعة النباتية كما هو موجود ببعض مناطق شمال ووسط وجنوب سيناء خاصة وأن الأرباح المتوقعة لهذه المشاريع مرتفعة بشكل كبير بالمقارنة بالزراعات النباتية التقليدية .

4- نشر ثقافة الاستزراع المائى التكاملى على مستوى الجمهورية وتوضيح ما يمكن أن تحققه من زيادة للانتاج المائى وتقليل تكاليف التسميد وزيادة الربح وتوفير مصدر دخل ثانوى للمزارعين.

5- الاستفادة من موارد غير مستغلة كأراضي السبخات وابار المياه المالحة والمناطق الساحلية والأراضي غير الصالحة للزراعة على مستوى الجمهورية فى مشاريع الاستزراع الملئى بما يؤدى لزيادة الدخل وتوفر فرص عمل للشباب .

6- استغلال بعض المناطق داخل مياه البحر المتوسط والأحمر وبعض المناطق بخليجى السويس والعقبة فى زيادة الانتاج السمكى من خلال تكنولوجيا الاستزراع المائى البحري فى الأقفاص لإنتاج نوعيات فاخرة من الأسماك كالدنيس والقاروص والقشريات كالجمبرى والرخويات والمحاريات بما يؤدى لزيادة الانتاج وتوفير فرص عمل جديدة للشباب.

7- امكانية توفير الأسماك بصورة طازجة بالعديد من المناطق المحرومة والتى لا يتوفر فيها الأسماك لبعدها عن مناطق الصيد أو مناطق الانتاج الحالية .

8- رفع انتاجية المصايد الطبيعية بزيادة تدعيم مخزوناتها السمكية والحد من استنزافها وبالتالي تنميتها واستدامتها وذلك من خلال تقليل الضغط عليها نتيجة التوسع فى مشروعات الاستزراع السمكى.

9- تشجيع قيام العديد من الصناعات التكـميلية للاستزراع المائى كصنـاعة الأعلاف ، صناعة الثلج ، صناعة الشباك ومواتير المياه والطلمبات ،غذايـات الأسماك وأجـهزة التهـوية ، الأدوات والأجـهزة المعملية ، الأدوية البيطرية وغيرها من مسـتلزمات تشغيل المزارع السمكية مما يسـاهم في توفـير العديـد من فرص العمل وتنمية المهارات البشرية .

10- الاستفادة من الطاقة البشرية المهدرة من خلال نشر مشاريع الاستزراع المائى وخفض معدل البطالة بتوفير فرص عمل من خلال إقامة مشاريع إنتاجية مربحة وبخاصة بالمناطق التى تقل فيها المشاريع الاستثمارية وتنعدم فيها فرص العمل كما هو الحال بسيناء بما يؤدى إلى المساهمة فى عملية التنمية وتحقيق الأمن والاستقرار بمثل هذه المناطق .

11- تقليل أو منع الهجرة العكسية من وإلى محافظات الجمهورية أو حتى خارج الوطن بحثا عن فرص عمل من خلال القاء الضوء على مشاريع الاستزراع المائى والتى يمكن استخدامها لتقليل أو منع هذه الظاهرة .

تابع موقع تحيا مصر علي