خدمات تحيا مصر

في قرية أم كلثوم.. بيت ثقافة السنبلاوين يرعى حفيدات كوكب الشرق

أم كلثوم
أم كلثوم
قدمت قرية صغيرة في مصر اسمها السنبلاوين، العديد من المواهب في كافة المجالات، خاصة في مجال الفن والغناء، وكان على رأس تلك المواهب بنت القرية وكوكب الشرق الفنانة الراحلة أم كلثوم.

ومؤخرًا تحولت قرية السنبلاوين ومركزها الثقافي الحكومي إلى أيقونة لاكتشاف المواهب، حتى جرى تخريج العديد من الفتيات الصغيرات اللاتي قلّدن الفنانة الراحلة، فيما بات يعرف بـ”الظاهرة الكلثومية” في دلتا النيل شمالي العاصمة المصرية.

وبحسب مدير قصر ثقافة مركز السنبلاوين، البكري المرسي، أظهرت أصوات الفتيات الصغيرات مواهب عديدة، في المركز الذي قدم العديد من الخدمات والأنشطة الفنية لأبناء القرية والقرى المجاورة.

وقال المرسي لـ”إرم نيوز” الإماراتي إن “المركز يتبنى جميع المواهب في مختلف المجالات دون دفع أي رسوم أو اشتراكات”، موضحًا أن “المركز يقيم العديد من المسابقات ويهتم بتنمية المواهب الصغيرة وصقلها”.

من جانبهن، قالت بعض المشاركات إنهن بدأن الغناء في مركز السنبلاوين منذ الصغر بمساعدة المدربين، كما أن بعضهن بدأ منذ فترات طويلة، حيث تم اكتشاف مواهبهن من خلال مدرسي التربية الموسيقية في المدرسة”.

فيما تحدثت أمهات بعض الفتيات الصغيرات، عن دور المركز في الاهتمام ببناتهن وتنمية مواهبهن ورعايتهن، وما يقدمه من دعم لتحقيق أحلامهن في مجال الغناء.