شهدت القضية المعروفة إعلاميًا بـ”قتيل الرحاب” تطوّرات جديدة يوم الاثنين، بعد قرار النيابة العامة عرض خطيبة

تحيا مصر

رئيس التحرير
عمرو الديب
الأربعاء 1 ديسمبر 2021 - 21:04

حوادث

تطورات جديدة في قضية “قتيل الرحاب”

02:10 م - الإثنين 3 سبتمبر 2018



شهدت القضية المعروفة إعلاميًا بـ”قتيل الرحاب” تطوّرات جديدة يوم الاثنين، بعد قرار النيابة العامة عرض خطيبة القتيل على الطب الشرعي، للتأكد من ادّعائها التعرّض للاغتصاب على يد خطيبها.

وكانت المتهمة أدلت بأقوال جديدة تفيد بتعرضها للاغتصاب على يد المجني عليه، وهو السبب الذي دفع والدها للانتقام من خطيبها.

وأصدرت نيابة القاهرة الجديدة، قرارًا يقضي بعرض خطيبة القتيل على الطب الشرعي، لإثبات أو نفي ادعاءات تعرّضها للاغتصاب على يد المجني عليه بسام أسامة.

وفي الإطار ذاته، جدَّد قاضي المعارضات بمحكمة جنح القاهرة الجديدة، اليوم حبس المتهمة حبيبة و5 آخرين 15 يومًا، لاتهامهم بالقتل العمد بحق الطالب بسام أسامة، ودفنه داخل إحدى الشقق بمدينة الرحاب الواقعة شرقي القاهرة.

وكانت الأجهزة الأمنية المصرية تلقت بلاغًا منذ أيام من الأهالي، يفيد بانبعاث رائحة كريهة من إحدى الشقق بعقار في مدينة الرحاب، وعلى الفور انتقل رجال مباحث التجمُّع إلى مكان البلاغ، وبفحص الشقة تبين أنها خالية من السكان وتُستخدم للتأجير، وتم العثور على آثار حفرة، وخلال البحث تبيّن أن بها جثة شاب في العقد الثالث من عمره، وكانت المفاجأة أنها للطالب المختفي منذ أسبوع أثناء توجهه لزيارة خطيبته بمنطقة الشروق.

وأوضحت التحريات، أن أسباب الجريمة تعود إلى خلافات بين المجني عليه ووالد خطيبته، بعد معرفة الأول أن الأخير سبق اتهامه في قضية مخدّرات، وصادر بحقه حكم ومتهرّب منه، ومنتحل اسم شخص آخر للتمكن من الهروب.

وبعد القبض على المتهم، ادّعى في التحقيق، أن سبب قتله المجني عليه هو وجود علاقة آثمة تجمعه بابنته.

وقال المتهم في اعترافاته الأخيرة، إن ابنته حبيبة ارتبطت بالمجني عليه منذ 8 سنوات، واستطاع خلال تلك المدة كشف سر هروبه من تنفيذ حكم بالسجن المؤبد لمدة 25 عامًا، بالإضافة إلى وجود حكم غيابي آخر عليه بالسجن لمدة 15 عامًا.

وأوضح: “اتفقت يوم الواقعة مع ابنتي لاستدراج خطيبها، واتصلت به بحجة أنني سأقوم بمنحة أموالًا، ولدى وصوله استعنت بـ 5 أشخاص لوضع لاصق طبي على فمه، وتوثيقه بالحبال، والاعتداء عليه بالضرب لتأديبه”.

وتابع وهو يمثل جريمته: “بعدها قمت بخنقه وسحبه إلى المطبخ، وقمت بإلقاء جثتة في حفرة بالمطبخ، ووضعت على الجثمان فَحْمًا ظنًا مني أنه سيمتص الرائحة المنبعثة من الجثة”.

تابع موقع تحيا مصر علي