خدمات تحيا مصر

4 تحديات تواجه خافيير أجيري مع منتخب مصر بعد بلوغ أمم أفريقيا

المدير الفني المكسيكي
المدير الفني المكسيكي خافيير أجيري
تأهل منتخب مصر بشكل رسمي إلى نهائيات بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019 في الكاميرون برفقة منتخب تونس بعد الفوز الذي حققه الفراعنة على سوازيلاند بثنائية دون رد، كما تغلب نسور قرطاج على النيجر بنتيجة 2/1.

وأصبح منتخب مصر مع مديره الفني المكسيكي خافيير أجيري في مواجهة العديد من التحديات التي تطارده بعد بلوغ كأس الأمم الأفريقية للمرة الـ 24 في تاريخه.

وهذه أبرز التحديات التي تواجه أجيري مع منتخب مصر بعد تحقيق هدف التأهل للنهائيات القارية:

تجديد الدماء

عانى منتخب مصر من ارتفاع معدلات الأعمار في الفترة الماضية وهو الأمر الذي حاول أجيري التعامل معه بتجديد الدماء وتخفيض المعدلات بإضافة عناصر واعدة صغيرة السن.

وشهد منتخب مصر في المعسكرين الأخيرين انضمام أكثر من لاعب أقل من 23 عامًا مثل باهر المحمدي ومحمد صادق ثنائي الإسماعيلي، ومحمد محمود لاعب وسط وادي دجلة ومحمد هاني ظهير أيمن الأهلي ومحمد حمدي ظهير أيسر بيراميدز وصلاح محسن مهاجم الأهلي.

واستبعد أجيري بعض اللاعبين الذين تخطوا سن الاعتماد عليهم مثل عبدالله السعيد ومحمد عبدالشافي وأحمد فتحي ووليد سليمان مع اعتزال عصام الحضري حارس المرمى دوليًّا.

وقال طلعت يوسف المدير الفني للمقاصة في تصريحات تلفزيونية إن أجيري يجب أن يعمل بلا ضغوط في الفترة المقبلة؛ لأنه يبني جيلًا جديدًا للكرة المصرية ويعمل على تخفيض معدلات الأعمار.

وأضاف: “عملية تجديد الدماء ليست سهلة وتحتاج بشكل كبير إلى الصبر لإضافة لاعبين صغار وتطويرهم”.

أزمة الهجوم

عانى منتخب مصر رغم تسجيل 12 هدفًا في 3 مباريات من مشكلة واضحة في مركز رأس الحربة.

ولم يستطع الثنائي مروان محسن مهاجم الأهلي وأحمد حسن كوكا مهاجم أولمبياكوس اليوناني إقناع الجميع بإمكانية الاعتماد عليه بشكل أساسي مع قلة خبرة صلاح محسن مهاجم الأهلي الذي يبدو في طريقه لشغل هذا المركز أساسيًّا.

وأصبح لزامًا على أجيري الاستقرار على أكثر من مهاجم مميز للاعتماد عليه وتجهيزه رغم صعوبة المهمة لاعتماد الأندية على مهاجمين أجانب.

تطور بدني

يعاني منتخب مصر مشاكل بدنية واضحة في الفترة الأخيرة تؤدي إلى التراجع في الشوط الثاني واستقبال أهداف في ربع الساعة الأخير من عمر المباريات.

وكان المبرر أن منتخب مصر في عهد المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني السابق يلجأ للدفاع وبالتالي يتراجع الأداء البدني مع زيادة الضغط على المنتخب دفاعيًّا ولكن مع أجيري يلعب المنتخب بشكل هجومي.

ويحتاج منتخب مصر إلى رفع المعدلات البدنية والتركيز لإنهاء المباريات بشكل جيد.

نظرية النجم الأوحد

عانى منتخب مصر من نظرية النجم الأوحد في الفترات الأخيرة مع الاعتماد على النجم محمد صلاح جناح فريق ليفربول الإنجليزي.

ونجح أجيري بنسبة كبيرة في التخلص من هذه النظرية وزرع الأداء الجماعي في التشكيلة المصرية والتفكير في إيجاد عدة حلول للاختراق الهجومي بعيدًا عن صلاح مثل: استغلال ضربات الرأس وأيضًا التسديدات والاختراق من العمق.