طالب احمد عبد الخالق ومحمود حجاب ممثلى نيابة أمن الدوله العليا من محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد امناء ا

تحيا مصر

رئيس التحرير
عمرو الديب
الإثنين 10 مايو 2021 - 23:27

حوادث

النيابة تطالب بتوقيع أقصى عقوبه على ٣٠ متهما فى داعش الوراق

12:07 م - السبت 3 نوفمبر 2018



طالب احمد عبد الخالق ومحمود حجاب ممثلى نيابة أمن الدوله العليا من محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد امناء الشرطة بطره ان يوقعوا أقصى العقاب على 30 متهماً بالانضمام إلى " داعش " في القضية رقم 147 لسنة 2018 قسم الوراق . درءا لرغبى الرقاب وأقتلاعا لثمار الإرهاب وأسال المولى عز وجل أن يلهمكم حسن القرار ويهديكم سبل الرشاد .



صدر القرار برئاسة المستشار حسن فريد و بعضوية المستشارين فتحى الروينى وخالد حماد وحضور احمد عبد الخالق ومحمود حجاب وسكرتارية ووليد رشاد.



بدأت مرافعة النيابه العامه بآية قرآنية "بسم الله الحق العدل الذى خاطب عباده فى كتابه الحكيم حين قال "وقل الحق من ربكم من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر"، وقال ان القضية التى أمامنا هى حلقة جديدة من حلقات الارهاب الأسود الذى يضرب بلادنا ويحاول النيل منها بالزيف فى مدخلات عقيدتنا

وأضاف ان الارهاب يطل علينا كل صباح متباهى بمقتل هذا أو ذاك ذلك الإرهاب الذى جعل القتل والتفجير امر تعتاد عليه الاسماع، نقف اليوم فى هذه القاعة المقدسة ونسمع بداخل قفص الاتهام خطاب تكفير واستباح للأنفس والأموال، وتابع إن هؤلاء الإرهابين يطوعون الإسلام وفق أهوائهم واتخذوا من الاسلام مظهرا لهم وإذا اطلعنا على سرائرهم لوجدناهم كاذبون منافقون، ...

وتابع : إن إسلامنا يرفض العنف والقتل وقرآننا عصم الأرواح، والتطرف والإرهاب مرفوض فى الإسلام، أوصى النبى بالأقباط، لان لهم عهدا وإذا أراد الجاهل زعامة أطلق لحيته وقال لمن حوله اتبعونى، ومن أراد الفساد فى الأرض اطلق لحيته .

وانتقل ممثل النيابه إلى وقائع الدعوى ، واشار الى ان دعوانا فأنها تتشابه مع بدايات غيرها من جماعات الجهل والضلال، فالضرب واحد وان تعدد السالكون، تلقى المتم الاول تكليفات من كوادر تنظيم لعين اتخذ من صحراء مصر الغربية معسكر للتمكين حيث دعوا لتكفير العام والقتل دون تكفين، واستحلال دماء القبط وأموالهم، وتنفيذا لأوامر القيادات ضم المتهم الاول باقى المتهمين فى خليته، وأعداو برامج التلقين لتدارس أفكار الشيطان بعقد لقاءات تنظيمية ترسخ لأفكارهم التكفيرية وانتقاء عناصر وإقناعها بالشرعية لتنفيذ عمليات انتحارية

واستكمل ممثل النيابة مرافعته قائلا التحق المتهمين من السادس عشر وحتى الثانى والعشرين بمعسكرات تنظيم داعش بالخارج، وتولى المتهم الحادى عشر مهمة الامداد والاسلحة والاموال التى نقلها التى نقلها المتهم الثالث وفتى نهاية المرافعة طالب ممثل النيابة العامة بتوقيع أقصى عقوبة درءا لراغبى الرقاب واقتلاعل لثمار الإرهاب.


كانت النيابة العامة قد اسندت للمتهمين بانهم في غضون الفترة من عام 2015 حتي 27 فبراير 2018 بمحافظات الجيزة والاسكندرية ومرسي مطروح ودمياط واسوان بجمهورية مصر العربية وخارجها .. أنضموا الي جماعة ارهابية الغرض منها الدعوة الي الاخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع ومصالحه وأمنه للخطر وتعطيل احكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة وسلطاتها من مزاولة عملها والاعتداء علي الحرية الشخصية للمواطنين والحريات والحقوق العامة والاضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي بان انضموا الي جماعة تابعة لتنظيم " داعش " تدعو لتكفير الحاكم وشرعية الخروج علية وتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء علي افراد القوات المسلحة والشرطة ومنشأتها والمنشآت العامة واستباحة دماء المسيحيين واستحلال اموالهم وممتلكاتهم ودور عبادتهم.

تابع موقع تحيا مصر علي