خدمات تحيا مصر

البرلمان الافريقى: رئاسة مصر للاتحاد يفتح افاقا واسعة للتعاون مع دول القارة السمراء

روجيه ندودانج رئيس البرلمان
روجيه ندودانج رئيس البرلمان الافريقى
أكد روجيه ندودانج رئيس البرلمان الافريقى ترحيب الدول الافريقية، برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسى للاتحاد الافريقى خلال الايام القليلة القادمة، مشيرا الى ان الرئيس السيسى يحظى بحب وتقدير كبيرين من القادة والحكومات والشعوب الافريقية.

واعلن ذلك النائب مصطفى الجندى رئيس التجمع البرلمانى لدول شمال افريقيا والمستشار السياسى لرئيس البرلمان الافريقى، مشيرا الى ان نشاط ولقاءات الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال زيارتاته لمختلف دول العالم كانت ناجحة وحققت جميع اهدافها لصالح القاهرة والدول الافريقية والاوروبية والعالم كله.

وقال " الجندى " فى بيان له اصدره اليوم ان مصر التى سوف تترأس الاتحاد الافريقى خلال ايام سيكون لها دورها داخل القارة الافريقية، خاصة ان الرئيس السيسى خلال زيارته التى قام بها للنمسا التى تترأس فى نفس الوقت الاتحاد الاوروبى وهو مايدعو كل من الاتحادين الافريقى والاوروبي الى التنسيق والعمل المشترك تجاه جميع القضايا، التى تهم افريقيا وأوروبا وستكون القاهرة هى عاصمة الاتحادين الافريقى والاوروبي لاتخاذ القرارات التى تهم دول وشعوب القارتين الافريقية والاوروبية.

وأشاد بطرح الرئيس السيسى لرؤية مصر، بشأن مسيرة السلام فى الشرق الاوسط مؤكدا ان الرئيس السيسى دائما يؤكد على موقف مصر الثابت بشان هذا الملف.

وطالب النائب مصطفى الجندى من النمسا باعتبارها رئيسا للاتحاد الاوروبى اتخاذ موقف اوروبى موحد يتمشى مع رؤية مصر، حتى يحصل الشعب الفلسطينى على جميع حقوقه المشروعة وفى مقدمتها اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وايضا طرح الرئيس السيسى لرؤية مصر الواضحة والحاسمة بشأن الملفات الساخنة داخل المنطقة العربية، ومنها الاوضاع فى سوريا وليبيا واليمن، مؤكدا ان الرئيس السيسى عبر فى هذه الرسائل عن الشعب المصرى كله وبجميع اتجاهاته وانتماءاته السياسية والشعبية والحزبية وان الدول الافريقية والاوروبية سيكون لها مواقفها الموحدة تجاه جميع القضايا والمشكلات داخل افريقيا وأوروبا مع رئاسة مصر للاتحاد الافريقى والنمسا للاتحاد الاوروبى.

وقال " الجندى " ان زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى النمسا ومشاركة مصر على مستوى القمة في لقاء أوروبى - أفريقي، الذى انعقد في العاصمة النمساوية فيينا في إطار منتدى أوروبا – أفريقيا نجح فيه الرئيس السيسى فى وضع اسس واضحة للتعاون المصرى الافريقى الاوروبى وفى مختلف المجالات، حتى قبل رئاسة مصر للاتحاد الافريقى مؤكدا ان التحركات والزيارات المصرية الخارجية للرئيس السيسى لمختلف دول العالم كانت تحكمه مجموعة من الأهداف، في مقدمتها العمل من أجل كل ما يعزز الأمن القومي المصري والافريقى والعربى بكل عناصره بمعناها الواسع، ويحقق المصالح الوطنية لمصر والدول العربية والافريقية بما فيها المصالح السياسية والاقتصادية والاستراتيجية والثقافية وغيرها، وأيضاً كل ما يساهم في تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والعالم الافريقى والعربي، إضافة إلى دور مصر في قارتها الأفريقية وعلى المستوى الدولي.

وقال النائب مصطفى الجندى ان دور مصر ومسئوليتها في القارة الأفريقية يفرضان عليها التواصل مع كافة القوى العالمية والمجموعات الدولية، لتوفير الدعم السياسي والاقتصادي لتنمية أفريقيا وهى سياسة كانت واضحة للرئيس فى مختلف زياراته الخارجية لمختلف دول العالم ومشاركاته فى مختلف المنتديات والمؤتمرات الدولية والاقليمية والعربية والافريقية، مؤكدا ان الرئيس السيسى يعطى ملف التنمية الشاملة والحقيقية داخل جميع دول القارة السمراء اهمية كبيرة، حيث سافر الرئيس إلى ألمانيا مرتين للمشاركة في القمة الألمانية – الأفريقية وإلى الصين للمشاركة في منتدى الصين – أفريقيا، مؤكدا أنه مع تولى مصر لرئاسة الاتحاد الأفريقي فان هذا الأمر سوف يضاعف من دورها ومسئوليتها في هذا المجال.

ووجه النائب مصطفى الجندى التحية والتقدير للرئيس السيسى بعد نجاحه فى استعادة الدور التاريخى والمحورى الذى تقوم به مصر داخل القارة الافريقية معربا عن ثقته الكاملة فى قدرة الرئيس السيسى على النهوض بالقارة الافريقية وحل المشكلات والازمات، ومواجهة جميع التحديات والمؤامرات والمخاطر التى تواجه الدول الافريقية.

وأكد النائب مصطفى الجندى ان دول القارة الافريقية لاتزال بداخلها كنوز وثروات طبيعية لم تكتشف بعد، وهى قارة مليئة بالخيرات الطبيعية التى لو تم استغلالها فسوف تكون من افضل وأغنى المناطق على مستوى العالم كله مشيرا الى اهمية التعاون المصرى الافريقى العربى وفى مختلف المجالات لتحقيق التكامل المصرى الافريقى العربى.