a

قالت صحيفة ”مترو“ البريطانية، إنه لا توجد أسباب تدعو إلى القلق فيما يخص محمد صلاح، رغم أنه لم يحرز سوى هدف واح

تحيا مصر

رئيس التحرير
عمرو الديب
الخميس 30 يونيو 2022 - 12:44

رياضة

صحيفة بريطانية تطمئن جمهور ليفربول على مستوى صلاح قبل مباراة بايرن ميونخ

11:55 ص - الأربعاء 13 مارس 2019


قالت صحيفة ”مترو“ البريطانية، إنه لا توجد أسباب تدعو إلى القلق فيما يخص محمد صلاح، رغم أنه لم يحرز سوى هدف واحد فقط في المباريات الثماني الأخيرة مع ليفربول، سواءً في البريمييرليج أو دوري الأبطال، لافتة إلى أمل جماهير نادي ليفربول الإنجليزي في صلاح، في موقعة ملعب ”أليانز آرينا“ أمام بايرن ميونخ الألماني، في إياب دور الـ16 لمسابقة دوري أبطال أوروبا، والمقرر لها، مساء اليوم الأربعاء.

وانتهت مباراة الذهاب بين الفريقين على ملعب ”أنفيلد“ بالتعادل السلبي.

ولا يمرّ صلاح بأفضل فتراته مع ليفربول، منذ أن انضم إلى الريدز مطلع الموسم الماضي قادمًا من روما الإيطالي، إذ حصل في موسمه الأول على جميع الألقاب الممكنة في إنجلترا، بوصفه الهداف التاريخي للدوري الإنجليزي، برصيد 32 هدفًا في الموسم، وهو أكبر عدد من الأهداف للاعب في المسابقة، إضافة إلى حصوله على لقب أفضل لاعب في إنجلترا للموسم الماضي.

وأضافت، في تحليل نشرته، اليوم الأربعاء: ”على صعيد البريمييرليغ، فإن هناك لاعبًا واحدًا فقط هو الذي يتفوق على محمد صلاح في السجل التهديفي، وهو الأرجنتيني سيرخيو أغويرو، مهاجم مانشستر سيتي، الذي يتصدر هدافي البطولة برصيد 18 هدفًا، بفارق هدف عن صلاح وهاري كين وأوباميانغ نجمي توتنهام وآرسنال، على الترتيب“.

وتابعت: ”باستثناء الظاهرتين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي، فإن جميع لاعبي العالم يمرّون بفترة من تراجع المستوى والمعدل التهديفي، وهو الأمر الذي يعانيه محمد صلاح حاليًّا بالنسبة لإحراز الأهداف، ولكن بالنظر إلى الفترة التي قضاها مع ليفربول والتي تصل إلى 20 شهرًا، فإن الوقت فقط سيكون كفيلًا بعودة صلاح إلى التهديف“.

وأكدت أن محاولات محمد صلاح على مرمى المنافسين لم تتراجع، وهو ما يثبت أن عودة صلاح لهزّ الشباك ليست القضية الشائكة كما يتصور البعض؛ لأن المصري الدولي عانى في العديد من المناسبات من سوء التوفيق أمام المرمى، كما حدث في لقاء واتفورد، وفي الوقت ذاته فإن قدرته على صناعة الأهداف لزملائه لم تتراجع، وهو ما تأكد في مباراة بيرنلي الأخيرة.

وأردفت: ”في ضوء ما حققه صلاح الموسم الماضي، وأن عدم تسجيله للأهداف لم يردعه عن محاولات تهديد مرمى المنافسين، فإنها مسألة وقت فقط كي يعود المدمر محمد صلاح إلى سابق عهده. يجب على جماهير ليفربول ألا تفقد إيمانها بمحمد صلاح، خاصة وهي تطارد حلم الفوز بالبريمييرليغ بعد غياب 29 عامًا“.

تابع موقع تحيا مصر علي