خدمات تحيا مصر

تفاصيل زيارة الرئيس السيسي قاعدة محمد نجيب

تحيا مصر
تفقد اليوم الثلاثاء، الرئيس الفتاح السيسي القائد الأعلى للقوات المسلحة إجراءات التفتيش ورفع الكفاءة القتالية بقاعدة محمد نجيب العسكرية بعد تطويرها، كما شاهد الرئيس السيسي فيلما تسجيليا بعنوان "القوات المسلحة درع وسيف" واستقبل الرئيس عددا من الطلبة.

وأكد اللواء أركان حرب على عادل عشماوي، قائد المنطقة الشمالية العسكرية، ولاء القوات المسلحة لله والوطن، وأمانة الحفاظ على التراب المقدس.

وأضاف اللواء أركان حرب على عادل عشماوي: مستعدون للزود بالروح والدم لتبقى راية الوطن عالية خفاقة.

وأوضح أن قاعدة محمد نجيب أصبحت قبلة تتجه إليها الدول الشقيقة والصديقة لإجراء التدريبات العسكرية، مؤكدا أن السلام الذي ننشده يتطلب قوة تحميه وتصونه لردع من يفكر في العبث بأمنه.

كما قدم عدد من أفراد القوات المسلحة المصرية درع القوات المسلحة للرئيس عبد الفتاح السيسي.

وشارك بالحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، والفريق أول محمد زكى وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والبابا تواضروس بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، واللواء محمود توفيق، وزير الداخلية، والدكتور محمد العصار وزير الإنتاج الحربي، فضلا عن عدد من الوزراء وقادة الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة وقادة الجيوش ورؤساء التحرير وبعض الإعلاميين.

وأبرز المعلومات عن قاعدة محمد نجيب العسكرية:
تعد قاعدة محمد نجيب العسكرية إنجازا جديدا يضاف إلى إنجازات القوات المسلحة كمًا ونوعًا والتي تم إنشاؤها في إطار إستراتيجية التطوير والتحديث الشامل القوات المسلحة لتحل خلفا للمدينة العسكرية بمنطقة الحمام التي تم إنشاؤها عام 1993، مع دعمها بوحدات إدارية وفنية جديدة وإعادة تمركز عدد من الوحدات التابعة للمنطقة الشمالية العسكرية بداخلها بما يعزز من قدرتها على تأمين المناطق الحيوية بنطاق مسئوليتها غرب مدينة الإسكندرية ومنطقة الساحل الشمالى والتي من بينها محطة الضبعة النووية وحقول البترول وميناء مرسي الحمراء ومدينة العلمين الجديدة وغيرها.

وبصدور التوجيهات والأوامر بتحويل المدينة العسكرية القديمة إلى قاعدة متكاملة تحت مسمى اللواء محمد نجيب، سطرت الهيئة الهندسية على مدار عامين ملحمة جديدة لإنشاء جميع مبانى الوحدات المتمركزة بالقاعدة بإجمالى 1155 مبنى ومنشأة وتطوير وتوسعة الطرق الخارجية والداخلية بالقاعدة بطول 72 كم منها وصلة الطريق الساحلى بطول 11.5 كم وطريق البرقان بطول 12.5 كم ووصلة العميد والباقى طرق داخل القاعدة بلغت 18 كم، مع إنشاء أربع بوابات رئيسية وثمان بوابات داخلية للوحدات كما اشتملت الإنشاءات الجديدة إعادة تمركز فوجًا لنقل الدبابات يسع نحو 451 ناقلة حديثة لنقل الدبابات الثقيلة من منطقة العامرية، كذلك إعادة تمركز وحدات أخرى من منطقة كينج مريوط ليكتمل الكيان العسكري داخل القاعدة.

وتم إنشاء 72 ميدانا متكاملا شمل مجمعا لميادين التدريب التخصصى وميادين رماية الأسلحة الصغيرة ومجمعا ميادين الرماية التكتيكية الإلكترونية باستخدام أحدث نظم ومقلدات الرماية كذلك تطوير ورفع كفاءة وتوسعة منصة الإنزال البحرى بمنطقة العُميد.

وامتد التطوير الإدارى بقاعدة محمد نجيب ليشمل إنشاء المدينة السكنية المخصصة للتدريبات المشتركة منها 27 إستراحة مخصصة لكبار القادة و14 عمارة مخصصة للضباط تم تجهيزها بأثاث فندقى و15 عمارة مماثلة لضباط الصف مع رفع كفاءة وتطوير 2 مبنى مجهز لإيواء الجنود بطاقة 1000 فرد صاحب ذلك تطوير القاعة المتعددة داخل القاعدة لتشمل ميس للضباط وآخر للدرجات الأخرى وقاعات للمحاضرات والتدريب مع تطوير النادي الرئيسي للقاعدة وتجهيزه بحمام سباحة وصالة للمنازلات الرياضية مزودة بأحدث التقنيات الرياضية والترفيهية.

كما تم رفع كفاءة وتطوير مستشفى الحمام العسكري لتكون بطاقة 50 سرير وتزويدها بأحدث الأجهزة والمعدات الطبية وإنشاء معمل وعيادة طبية بيطرية، وتطوير وحدة إنتاج الخبز بالقاعدة لتصبح 6 خطوط تعمل بالغاز بدلًا من 4 خطوط قديمة تعمل بالسولار.

وامتدت الإنشاءات الحديثة داخل القاعدة لتشمل قاعة للمؤتمرات متعددة الأغراض تسع 1600 فرد ملحق بها مسرح مجهز بأحدث التقنيات ومركز للمباريات الحربية ومعامل للغات والحواسب الآلية ومتحف للرئيس الراحل محمد نجيب كذلك إنشاء مسجد يسع لأكثر من 2000 مصلى كذلك إنشاء قرية رياضية تضم صالة رياضية مغطاة وملعب كرة قدم أوليمبي ونادي للضباط وآخر لضباط الصف مجهزان بحمام سباحة و6 ملاعب مفتوحة وملاعب لكرة السلة والطائرة واليد.