خدمات تحيا مصر

8 تفجيرات دامية في سريلانكا تزامنا مع عيد الفصح.. وفاة 207 شخص وإصابة 450 آخرين.. الحكومة تحجب مواقع التواصل الاجتماعي.. والرئيس السيسي يدين الأعمال الإرهابية ويعزي مسئولي البلاد

تفجيرات سريلانكا
تفجيرات سريلانكا
استيقظت دولة سريلانكا صباح اليوم على 8 تفجيرات إرهابية متتالية، استهدفت كنائس وفنادق بالعاصمة كولومبو ومحيطها بالتزامن مع الاحتفال بعيد الفصح، وأسفرت تلك التفجيرات حتى الآن عن 207 قتلى على الأقل، بينهم أجانب، ونحو 450 مصابا بجروح متفاوتة الخطورة.

تأتي هذه الهجمات بعد نحو 10 أعوام من انتهاء الحرب الأهلية، التي خاضت خلالها البلاد حربا دامت عقودا مع الحركة الانفصالية السريلانكية "نمور التاميل"، إلى أن تمكنت الحكومة من القضاء على الحركة وقتل قائدها في مايو 2009.

وفي حوالي الساعة الرابعة والنصف فجر اليوم الأحد، ذكرت تقارير أن 6 انفجارات على الأقل حدثت في توقيت متزامن، كنائس وفنادق في 4 مدن بسريلانكا، واستهدفت التفجيرات 3 فنادق من فئة 5 نجوم في العاصمة كولومبو، وهي شانجريلا وكينجزبيري وسينامون جراند هوتيل، القريب من المقر الرسمي لرئيس الوزراء السريلانكي، حيث وقع الانفجار في مطعم الفندق.

كما استهدفت 3 كنائس إحداها في مدينة كوتشيكادي بالعاصمة السريلانكية، والأخريين بمدينتي نيجومبو وباتيكالوا، أثناء إقامتها المراسم الدينية للاحتفال بعيد الفصح.

وبعد نحو 5 ساعات من الانفجارات الست، وقع سابع بفندق قريب من حديقة حيوانات دهيوالا، القريبة من كولومبو، وأوقع قتيلين، بحسب هيئة الإذاعة والتليفزيون الحكومية "إس إل آر سي". وبعد نصف ساعة، وقع انفجار ثامن في العاصمة السريلانكية.

وأعلنت الحكومة حجب مواقع التواصل الاجتماعي الرئيسية وخدمات تبادل الرسائل النصية، بعد وقوع ثامن انفجار في كولومبو، للحيلولة دون بث أنباء "غير صحيحة أو كاذبة" تتعلق بالتفجيرات، مؤكدة أنه إجراء مؤقت فقط، حسبما قالت الرئاسة السريلانكية في بيان.

وقدم الرئيس عبد الفتاح السيسى مواساته فى ضحايا تفجيرات كنائس وفنادق بدولة سريلانكا.

وقال السيسى، فى تدوينة له على "فيسبوك"، "أتقدم بخالص العزاء والمواساة لضحايا الأعمال الإرهابية التى وقعت فى دولة سريلانكا والتى لا تستهدف دولة بعينها وإنما تستهدف الإنسانية كلها، مضيفا: "علينا جميعًا، كلٍ فى مكانه، أن نقف اليوم أمام مسؤوليتنا التاريخية تجاه هذه الأعمال المتجردة من كل معانى الإنسانية".