قال النائب محمد فؤاد، عضو مجلس النواب، وأحد مقدمي مشروع قانون للأحوال الشخصية: إنه من وجهة النظر النظرية والمط

تحيا مصر

رئيس التحرير
عمرو الديب
الإثنين 10 مايو 2021 - 23:39

أخبار البرلمان

النائب محمد فؤاد: الإشباع النفسي للطفل لا يجب ربطه بالإشباع المادي

09:49 م - السبت 8 يونيو 2019
النائب محمد فؤاد
النائب محمد فؤاد


قال النائب محمد فؤاد، عضو مجلس النواب، وأحد مقدمي مشروع قانون للأحوال الشخصية: إنه من وجهة النظر النظرية والمطبقة في معظم دول العالم لا يجوز ربط الإشباع النفسي للطفل بالإشباع المادي، حيث إنه إذا كانت الأم هي الطرف الحاضن والأب الطرف غير الحاضن وامتنع عن أداء النفقات فلا يحرم من رؤية أطفاله ويكون هناك سبل قانونية لإجباره على أداء النفقات.

وأكد فؤاد، على الرغم من إتفاقه تماما مع هذا النسق العالمي إلا أنه نظرا للواقع العملي في مصر قام في مشروع قانون الأحوال الشخصية بربط الاستضافة بالإنفاق كي لا يتهرب أحد من مسؤولياته تجاه أبنائه وحاضنتهم.

وانتقد فؤاد، التناقض في القانون الحالي المتمثل في إعطائه لحق الرؤية للأب أو للأم فقط دون ذويهم لتكون محصورة في الأب فقط حيث أنه عادة يكون الطرف غير الحاضن أما في ترتيب الحضانة أشرك أطراف أخري كالجدة لأم والجدة لأب والخالات الي آخر الترتيب وهو أمر غريب للغاية.

وأشار فؤاد، أن العالم نبذ فكرة الكره بين أفراد العلاقة وتفهم فشل الأزواج في العلاقة وأخرج الأبناء من هذة الدائرة بحثا عن مصلحتهم الفضلي وحققها عبر تطبيق الرعاية المشتركة التي نظمتها دول العالم في جزئين المعايشة وهي أن يأخذ الطرف الغير حاضن الطفل طوال اليوم وفي نهاية اليوم يقوم بإعادته الي حاضنته ويطبق هذا النظام العراق وبعض الدول العربية، أما معظم دول العالم تطبق الإستضافة وتكون ٢٤ ساعة كل اسبوع ومناصفة في الإجازات.

وأضاف أنه تم وضع ضمانات للاستضافة كربط الاستضافة بالإنفاق؛ والمنع من السفر للتقليل من الوسواس الخاص بخطف الأطفال خارج البلاد على الرغم من أنها حالات فردية؛ بالإضافة إلى تجريم خطف الصغار وهو أمر لم ينص عليه قانون العقوبات الحالي حيث إنه في حال عدم إعادة الصغير بعد انتهاء مدة الاستضافة يحكم على الطرف غير الحاضن بالحبس ٦ أشهر وغرامة ١٠٠٠٠ آلاف جنيه، وإذا أبدى أحد الأطراف أن هناك أسباب موضوعية تضر بمصلحة الصغير تلغي الاستضافة.

وشدد فؤاد، على أن الرعاية المشتركة حق للطفل ويجب على الجميع تفهم هذا الأمر من أجل إخراج أجيال أسوياء.

جاء هذا أثناء ندوة "أطفال بلا آباء"، لمناقشة تأثير غياب أحد الوالدين على نفسية وتنشئة الطفل؛ بحضور الدكتورة وسام منير أخصائي التربية النفسية، والدكتور محمد فؤاد عضو مجلس النواب، والقس رفعت ذكري سعيد رئيس مجلس الحوار والعلاقات المسكونية للكنيسة الإنجيلية، والدكتور محمد الوقاد بالمشاركة مع حملة تمرد ضد قانون الاسرة وملتقى بيوت مصر.

تابع موقع تحيا مصر علي