ضحية ثانية للتعذيب، اختارها خالقها لتكون جواره فيحن عليها أكثر من أهلها وذويها، ففي الوقت الذي تصدرت فيه واقعة

تحيا مصر

رئيس التحرير
عمرو الديب
الخميس 16 سبتمبر 2021 - 14:21

أخبار مصر

ضحية التعذيب الثانية.. أم الطفلة "سما" تفضح عائلة والدها بعد تعذيب الجدة والعمة لها

05:50 م - الإثنين 30 سبتمبر 2019
الطفلة سما


ضحية ثانية للتعذيب، اختارها خالقها لتكون جواره فيحن عليها أكثر من أهلها وذويها، ففي الوقت الذي تصدرت فيه واقعة موت الطفلة جنة ضحية تعذيب جدتها وخالها، فجرت والدة الطفلة "سما" قصة تعذيب ابنتها على يد عائلة زوجها، الجدة والعمة. 


لم تختلف قصة سما عن جنة كثيرا، فالواقعتين حدثت في مدينة طلخا التابعة لمحافظة الدقهلية، ولكن المختلف بها هو نجاة سما من يد مُعذبيها، بعد تدخل والدتها في الوقت المناسب. وقالت "هنا" والدة الطفلة سما، في تصريحات صحفية، أنها تزوجت والد سما قبل 6 سنوات، لكن لم يستمر الزواج سوى 26 يوما، سافر بعدها الأب إلى إيطاليا وتزوج هناك وترك زوجته، التي حملت خلال أيام الزواج القصيرة، بطفلة أسمتها سما.  


ومنذ قرابة العام، قررت والدة سما الزواج بعد سنوات من انفصالها عن زوجها، وقتها أصرّ الزوج على ذهاب الطفلة إلى والدته، ليبدأ فصلا جديدا في حياة الطفلة التي كانت تبلغ من العمر حينها 5 سنوات في شهر نوفمبر الماضي. 


عاشت الطفلة في منزل جدتها شهورا عصيبة، لم تزر والدتها سوى يوما واحدا في نهاية الأسبوع، الخميس والجمعة، سارت الأمور بنفس الطريقة لمدة أسبوعين، وفي الأسبوع الثالث حين ذهبت والدة سما لتصطحبها مثلما تفعل أسبوعيًا كان الامر مختلفًا، "رفضوا يدوني البنت وضربوني وشتموني وطردوني"، وهو الأمر الذي تكرر عدة مرات خلال الأشهر الماضية، لتنقطع عنها أخبار ابنتها منذ شهر ديسمبر 2018 حتى الثلاثاء الماضي.

 

والد هنا، أم الطفلة سما، عرف عنوان المدرسة التي دخلتها حفيدته، ليذهب إليها ويفاجأ بحالتها، حيث بكت كثيرًا أمامه وطالبته باصطحابها معه لأن جدها وجدتها وعمتها يعذبونها، وبالفعل وجد آثار تعذيب على جسدها، حيث حروق ولسعات وبعض الآثار الأخرى بجسدها.

 

على الفور اتصل الرجل بخط "نجدة الطفل"، الذين وصلوا في اليوم التالي برفقة الشرطة، ووجدوا الطفلة في حالة يرثى لها، وتم تحرير محضر بقسم شرطة طلخا، وعمل تقرير طب شرعي لإصاباتها، التي كانت عبارة عن حروق في قدميها وكسر في ذراعها، وآثار ربط بالحبال في أماكن مختلفة بجسدها.

 

 

تابع موقع تحيا مصر علي