خدمات تحيا مصر

روان ضحية العنصرية.. ولية أمر تضرب بنت حارس عقار في الطابور المدرسي: إنتي يابنت البواب تتخانقي مع بنت المهندس (صور)

تحيا مصر
عندما تتحول المدرسة إلى حلبة مصارعة أمام التلاميذ الصغار، أو حي أكثر وحشية يحكمه أحد الفتوات بالسيطرة والذراع، أو غابة لا يبقى فيها إلا الأقوى.. هذا ما حدث بالفعل في أحد مدارس محافظة الإسكندرية، ففي يوم الثالث من أكتوبر الماضي، تلقت السيدة نهى عبدالله، استغاثة من حارس العقار الذي تسكن به، بعد أن تضررت ابنته الصغيرة بعد ضرب أحد أولياء الأمور لها بوحشية، ففي صباح ذاك اليوم شهدت مدرسة عمر مكرم الابتدائية بإدارة المنتزة الإسكندرية، واقعة ضرب ولية أمر طالبة في الطابور المدرسي، وسط زملائها.

أُصيبت روان محمد عبد الله بتدهور نفسي وجسدي حال تعرضها للضرب المبرح، ووصل الأمر إلى عدم وجود أي رد فعل من قِبل المدرسين بالمدرسة، حتى لم يتدخل أي شخص عاملا بها، أو حتى زملاء "روان" ضحية وحشية ولية الأمر هذه. 

تفاصيل واقعة التنمر ترجع إلى خلاف بسيط بين الطالبة روان، وزميلتها في الفصل تُدعى "شهد" ابنة مهندس بترول، وعايرت الأخيرة الأولى واصفة إياها بـ "بنت البواب"، بحسب رواية السيدة نهى عبد الله، والمُحامي الموكل بالدفاع عن حق الطفلة روان، والذي تطوع باعتباره أحد سكان العمارة التي يحرسها والد روان. 

ونشرت السيدة نهى عبد الله منشور على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك، تفاعل معه الكثيرين مُطالبين بحق روان، بعد أن أصابها توقف في ذراعها الأيسر وحركة عينيها، وكتبت على صفحتها: 


«مش هسكت إلا لما يجى خبر حبسك يا مريضة.. مدرسة عمر مكرم الابتدائية إدارة المنتزة الإسكندرية و اسم البنت روان محمد محمود و الواقعة 3 أكتوبر 2019 و البنت اتحجزت في مستشفي ناريمان و تم تحويلها لمستشفي الطلبة اليوم و للاسف وضع البنت النفسى و الجسدى مش كويس.. #نداء إلى السيد وزير التربية والتعليم.. الأب الفاضل عايزة حق روان».

وأضافت "نهى" موضحة تفاصيل الواقعة: « روان تبقي بنت حارس العماره اللي انا ساكنه فيها، والله العظيم بنت قمه في الادب والأخلاق.. روان مريضه في المستشفي بسبب وليه أمر لطالبه معاها في الصف الرابع الابتدائي باحدي المدارس الحكوميه بالإسكندرية، لقد قامت الأم الفاضله بضرب روان اثناء طابور المدرسه امام اعين أصدقائها والطلاب والمدير والمدرسين لمجرد انها اختلفت مع بنتها وقالتلها بالنص.. (انتي يا بنت البواب تتخنقي مع بنت مهندس بترول ).. والغريبه وجود مدرسه فاضله ومحترمه قامت بالدعم مع الام بدل متقولها عيب وتمنعها.. روان طفله حست بالقهر والظلم علي فكره مش عيب خالص ان باباها بيشتغل حارس، بباها راجل محترم واخلاق والكل يشهد له بذلك .. روان روحت وهي بتعيط وفضلت طول اليوم تعيط وتاني يوم صحت بقها معوج وعنيها معوجه ومبتقفلش والله العظيم هو ده اللي حصل».

وكشفت "نهى" عن رد فعل مكتب الإخصائيين الإجتماعيين بالمدرسة، وطريقة تعاملهم مع الواقعة: «لما بباها راح المدرسه قابل الأخصائي الاجتماعي وطلب يعرف ليه بنته حصلها كده وقالها بنتي تعبانة وفي المستشفي.. تفتكروا ترد تقوله ايه؟ ردت وقالتله ان عيا بنته ده قضاء وقدر!! برافوا عليها والله مبرر حلو اوي، أنا مش عارفه أكمل لأني والله العظيم حموت من الغيظ.ز أرجوكم ساعدوني أجيب حق روان .. ادعولها ربنا يشفيها ويعفوا عنها وتخرج علي خير».

صورة روان من داخل المستشفى:



روان ضحية العنصرية.. ولية أمر تضرب بنت حارس عقار في الطابور المدرسي: إنتي يابنت البواب تتخانقي مع بنت المهندس (صور)