خدمات تحيا مصر

قدم تطمينات للشعب والنواب في الجلسة العامة .. عبد العال يؤكد أن القيادة السياسية لن تفرط في نقطة مياه

الدكتور علي عبد العال
الدكتور علي عبد العال
وجه رئيس البرلمان علي عبدالعال تطمينات إلى الرأي العام المصري، وإلى أعضاء مجلس النواب في الجلسة العامة اليوم، حول قدرة مصر على مواجهة قضية سد النهضة.

عبد العال قال: القيادة السياسية لن تفرط في نقطة مياه واحدة، وأن أي خطوة تتعلق بسد النهضة الإثيوبي ستكون تحت بصر البرلمان.

وأردف عبد العال :"نحن الآن في المرحلة الأولى . لن تتم أي خطوة في ملف سد النهضة إلا وأنتم على علم بها وستكون تحت بصر المجلس"، مضيفا :"مصر لم تستنزف وسائل الوصول إلى حل لمشكلة "سد النهضة" ونتمنى من الجانب الإثيوبي تحكيم العقل. نحن نعمل وفق القانون الدولي للمحافظة على حقوقنا. والقيادة السياسية تواجه المشكلة منذ خمس سنوات ونتحسب لها لأننا دخلنا في حزام الشح المائي".

وتابع: "لا زلنا نراهن على علاقتنا التاريخية والوثيقة مع إثيوبيا. الكنيستان المصرية والإثيوبية في رباط روحي قوي. وأغلب شعب إثيوبيا يتكلم العربية. كما أن هناك علاقات تجارية تاريخية بين العرب والإثيوبيين. وحضارتنا المصرية لها امتداد في إثيوبيا ودول حوض النيل".

وأوضح رئيس مجلس النواب أن هناك كتيبة من الخبراء الأكفاء في القانون الدولي تعمل مع المفاوض المصري، مضيفا :"وزير الخارجية متمرس وكانت لديه ملفات أصعب من ذلك".

وأشار عبد العال إلى أن مصر عندما وقعت الاتفاقية التي حصلت بموجبها على حصتها في مياه النيل كان عدد سكانها 20 مليون نسمة، والآن يزيد عدد سكانها عن 100 مليون، مما يعني الحاجة إلى أربعة أضعاف الحصة الحالية من المياه لسد هذه الفجوة.

وأضاف رئيس مجلس النواب أن الجميع متيقظ لذلك ويتم العمل على اتخاذ التدابير اللازمة، مشيرا إلى أن الدولة لم تدخر جهدا فى توفير البدائل من المياه الجوفية وتحلية مياه البحر.