خدمات تحيا مصر

قتيلان في حريق لبنان اليوم.. وتظاهرات جديدة ببيروت

تحيا مصر
لم تهدأ أزمة حرائق لبنان رغم نجاح الحماية المدنية في إخماد الحريق في المناطق التي لازالت تشتعل بها النيران رغم هطول الأمطار الغزيرة التي لعبت الدور الأساسي في إخماد حرائق لبنان. وتشهد لبنان اضطرابات داخلية أفاضت كيل المواطنين، وبرغم حرائق لبنان التي تتصدر الصحف والعناوين في الإعلام العربي واللبناني خاصةً، إلا أن هُناك حرائق من نوع آخر تشتعل في لبنان.

حريق لبنان اليوم
حرائق لبنان 

عمّت عدد من التظاهرات شوارع بيروت اليوم، إذ خرج المتظاهرون رافضون سلوكيات الحكومة بفرض المزيد من الأعباء على كاهل المواطنين، داعيين كل الأحزاب والطوائف، إلى ترك منازلهم والنزول إلى الشوارع تعبيراً عن رفضهم للواقع الإقتصادي الذي يعيشونه.

وبعد قرارات مجلس الوزراء فرض ضرائب جديدة، ومنها ضريبة 750 ليرة على أسعار البنزين، و6 دولارات كضريبة على "الواتساب" وكل تطبيقات التواصل الإجتماعي، نزلت مجموعات من المواطنين اللبنانيين إلى ساحة رياض الصلح في وسط بيروت بتظاهرات إحتجاجية.

ولقى عاملين أجنبيين مصرعهم خنقا خلال تظاهرات لبنان اليوم الجمعة، بعد أن شب حريق في مبنى بالقرب من الاحتجاجات الكبرى في العاصمة بيروت. حيثُ أقدم متظاهرون غاضبون على إشعال إطارات في التظاهرات التي شارك فيها آلاف اللبنانيين احتجاجاً على أزمة اقتصادية خانقة وفرض الحكومة لضرائب جديدة عليهم.

ولا شكّ أن موضوع الشارع والتظاهرات التي عمت جميع المناطق اللبنانية ستكون بندا أولي على جدول أعمال رئاسة الوزراء، وأبرزها الرسم على البنزين والضريبة على القيمة المضافة، وبعد أن كان مُقرر عقد مجلس الوزراء اللبناني جلسة في القصر الجمهوري في بعبدا، اليوم الجمعة، للبحث في ما آلت اليه آخر الأوضاع على الساحة اللبنانية. تم تأجيلها ظُهر اليوم.

في الوقت نفسه، دعا رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، في بيان، حكومة الحريري لتقديم استقالتها، وقال جعجع: "أوجه دعوة صادقة إلى رئيس الحكومة سعد الحريري لاستقالة هذه الحكومة نظرا لفشلها الذريع في وقف تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في البلاد مما أوصلنا الى الحالة التي نحن فيها".