خدمات تحيا مصر

كارثة يفجرها «برلماني» عن سبب وفاة هيثم أحمد زكي .. ويفتح ملف المنشطات والأدوية المتداولة دون رقابة

البرلمان المصري
البرلمان المصري
أسفرت معاينة النيابة على وجود «مكمل غذائي» كان يتناوله الفنان بسبب ذهابه إلى «الجيم»

مشروع قانون يُجرم تناول المكملات الغذائية في صالات «الجيم».. العقوبة تصل إلى 15 سنة

النائب «عمرو غلاب»: ظاهرة خطيرة على المجتمع المصري تُعرض شبابه للموت البطيء

على الرغم من تأكيد الطب الشرعي بعد معاينة جُثمان الفنان الراحل هيثم أحمد زكي، أن الوفاة كانت لأسباب طبيعية نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية لفظ على اثرها أنفاسه الأخيرة، إلا أن النيابة باشرت تحقيقاتها حول واقعة الوفاة الغامضة خاصةً أن الفقيد لم يكن يشكو من أي أمراض بل أنه كان دائم التردد على صالات الألعاب الرياضية.

من هنا جاءت الشكوك بعدما تبين من معاينة شقة الفقيد وجود الجثة في الحمام ووجود أثار «قيء» بجوارها، وهل إذا كان الفنان الراحل قد تناول طعام مُسمم أو نوع دواء قاتل مثلا. خاصةً أن الشهود العيان في بيفرلي هيلز وجدوه في حالة إعياء يعاني من مغص شديد حتى أنه توجه إلى أحد صيدليات المنطقة واشترى كمية من الأدوية.

بعد الفحص وتحليل العينات التي حصل عليها الطب الشرعي من جسم الفقيد قبل دفنه، تبين أنه تناول مكملات غذائية بعد «الجيم» مباشرة ودون تناول طعام.. ما تسبب له في حالة إعياء ليلة كاملة، ليتناول أدوية في اليوم التالي تسبب له هبوط حاد في الدورة الدموية.

من هُنا.. أثارت قضية وفاة الفنان الراحل هيثم أحمد زكي الحديث عن تناول المنشطات الجدل داخل أروقة البرلمان، بعدما تبين وجود «مكمل غذائي» كان يتناوله الفنان بسبب ذهابه إلى «الجيم»، ورجحت التحريات والتحقيقات أن وراء إصابة هيثم بـ «مغص»، هو تناول تلك المكملات الغذائية، مع ضعف تناول الطعام، وهو ما سبب له حالة إعياء شديدة قبل وفاته بيوم واحد.

لم تكن القضية بسيطة لمجرد كون الوفاة طبيعية وليست جنائية.. وهو ما دفع النائب عمرو غلاب، عضو مجلس النواب، التقدم بطلب إحاطة لرئيس مجلس الوزراء ووزيرة الصحة ووزير الشباب، بشأن الرقابة الغائبة علي صالات الجيم والنوادي الصحية وتداول المنشطات السامة للشباب بها.

حيثُ أكد خلال طلبه، أنه رغم الاهتمامات الرئاسية بالشباب بعهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، ووضعهم على أجندة الأولويات للدولة المصرية، إلا أن ضعف الإجراءات الحكومية وغياب الرقابة يجعل العديد منهم مستهدف من قبل منعدمي الضمير وتعرضهم للموت البطيء من خلال السموم والحبوب والمنشطات التي يتم استخدامها بالعديد من النوادي الصحية وصالات الجيم التي انتشرت مؤخرا في العديد من محافظات مصر بدون أي ضوابط أو رقابة من الأجهزة المعنية.

أكّد عضو مجلس النواب أيضا أن كوارث المنشطات وصلت للمنتخب الوطني لرفع الأثقال.. حيثُ استشهد بواقعة استبعاد مصر بشكل نهائي من المشاركة في دورة الألعاب الأوليمبية، ومن ثم يكون الطبيعي أن هذه الكوارث منتشرة في النوادي الصحية وصالات الجيم التي لا يتم عليها أي رقابة من الأجهزة المعنية، حيث وصل الأمر لتداول مثل هذه المنشطات بأسعار خيالية، مع أن الجميع يدرك ويعلم مخاطرها الصحية علي الشباب المصري.

تناول المكملات الغذائية والمنشطات كارثة تهدد أعمار الشباب

تناول أيضا عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، القضية من مُنطلق عام، ليس فقط في المدينة، ولكن وصلت الأرياف والقرى، وهو ما يمثل ظاهرة خطيرة على المجتمع المصري، الذي يعرض شبابه للموت البطيء من خلال حبوب ومكملات غذائية سامة، حيث من ناحية العديد من صالات الجيم غير مؤهلة لتقديم خدمة ممارسة الرياضة، ومن ناحية أخرى تداول مثل هذه السموم بها جريمة في حق الشباب خاصة أنها أصبحت بؤرة فساد بهذه الطريقة.

وأكد علي أنه يتقدم بهذا الطلب لرئيس مجلس الوزراء والدكتورة وزيرة الصحة ووزير الشباب بشأن هذه الإشكاليات وتعرض الشباب المصري للموت البطيء من خلال تداول مثل هذه السموم وعدم وجود رقابة على صالات الجيم من الأجهزة المعنية، وهو ما يؤثر سلبا على نسيج المجتمع ومستقبله.

منشطات صالات الألعاب الرياضية لا تبني العضلات كما يعتقد البعض

على عكس التوقعات من قِبل مرتادي صالات الألعاب الرياضية، بأن المنشطات تبني العضلات.. أكد المهندس فرج عامر، رئيس لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان، أن هذه المكملات الغذائية تعتبر هرمونات وتباع كـ «حبوب» في صالات الجيم الرياضية"، كما أنها لا تبني العضلات في نهاية الأمر بل تضاف إليها مواد مثل بودرة السيراميك، الأمر الذي ينتج عنها أمراض مثل السرطان والفشل الكلوي وسرطان الكبد. متوعدا بتقديم مشروع قانون لتجريم المنشطات الرياضية خلال دور الانعقاد الحالي، حيث قام في وقت سابق بتقديم هذا المشروع خلال دور الانعقاد الرابع ولم يتم مناقشته.

مشروع قانون يُجرم تناول المكملات الغذائية في صالات «الجيم».. العقوبة تصل إلى 15 سنة

في هذا السياق، أكد رئيس لجنة الشباب والرياضة بالبرلمان على أن مشروع القانون الذي سيتم تقديمه ومناقشته سيمنع تداول هذه المنشطات في صالات الجيم، على أساس أنها مكملات غذائية ويجرمها، مبينا أنه سيطالب في مشروع القانون أن تصل العقوبة ضد من يتعاطى هذه المنشطات الرياضية للحبس من 3 سنوات إلى 15 سنة.