خدمات تحيا مصر

يطير 2500 كيلو ولا يتأثر بالمبيدات .. معلومات عن ذباب سوداني «رزل» يهاجم المصريين

الرزل السوداني
الرزل السوداني
يعانى المصريين خلال هذه الأيام من انتشار بشكل كبير ومفاجىء، وهى ظاهرة تبدو متكررة خلال هذا التوقيت من العام، وفى أثناء تغيير الفصول.

وخلال الأيام الماضية ظهرت أنواع جديدة من الذباب وصفها البعض على مواقع التواصل الإجتماعى بـ«الرزل»، حيث لا يغادر المنزل بسهولة ولا يتأثر أحيانا برش المبيدات، وهى أنواع جديدة قادمة من السودان.

وعلق الدكتور أحمد عبدالوهاب، أستاذ علوم البيئة بجامعة بنها، على التحذيرات الشديدة بسبب دخول انواع جديدة من الذباب إلى مصر قادمة من دولة السودان، قائلًا: «هى أنواع جديدة خطورتها تكمن في قدرتها على التكاثر في الأوضاع الصعبة، ولا تتأثر بالمبيدات الحشرية، وتوجد بسبب القمامة». 

أضاف أن تلك الأنواع الجديدة من الذباب والقادمة إلينا من السودان لا تشترط بيئة رطبة للتكاثر، نظرا لقدرتها الكبيرة على التكاثر في البيئة الرطبة والجافة أيضًا، مؤكدًا ضرورة توحيد منظومة البحث العلمي في مصر للتوصل إلى مضادات فعالة تقي الشعب من أخطار الذباب، خصوصًا، لأن الاعتماد على رش المبيدات الحشرية غير صحي، وتكاليفها باهظة، فضلًا عن تسببها في أمراض الرئة القاتلة.

ويستكمل الدكتور محمود عمرو، استاذ الطب البيئى بقصر العينى، ورئيس لجنة السميات بأكاديمية البحث العلمي، إن الذباب انتشر بكميات كبيرة مؤخرا بالتزامن مع انتشار القمامة في كل الأماكن، وعدم وجود خطة واضحة للقضاء علي القمامة، حيث تعتبر بيئة مميزة لتكاثر الذباب. موضحا أن المناطق الدافئة وأماكن الرطوبة من أكثر البيئات المناسبة لتكاثر الذباب، وأن الذبابة الواحدة تلد قرابة 4 ملايين بيضة في الأسبوع، والذبابة الواحدة قادرة على نقل العدوى لعشرات الأشخاص في آن واحد.

وشدد أستاذ المحميات الطبيعية على ضرورة توحيد منظومة البحث العلمي في مصر من أجل توحيد الجهود للتوصل إلى مضادات فعالة تقي الشعب المصري من أخطار الذباب، مؤكدا أن الاعتماد على رش المبيدات الحشرية غير صحي، لما تسببه من أمراض الرئة، وتكاليفها الباهظة، التى ترهق ميزانية الأسر المصرية.