أشاد هونغ مينغ فو، رئيس المؤسسة الصينية لتنمية حقوق الإنسان، بتحسن واستقرار الأوضاع فى مصر خلال السنوات الأخير

تحيا مصر

رئيس التحرير
عمرو الديب
الخميس 15 أبريل 2021 - 12:38

أخبار البرلمان

رئيس المؤسسة الصينية لحقوق الإنسان يشيد بتحسن واستقرار الأوضاع فى مصر (فيديو)

04:48 م - الخميس 21 نوفمبر 2019


أشاد هونغ مينغ فو، رئيس المؤسسة الصينية لتنمية حقوق الإنسان، بتحسن واستقرار الأوضاع فى مصر خلال السنوات الأخيرة، مؤكدا أن مصر شهدت تطورا كبيرا وتنمية، وأنه يتمنى زيادة التعاون بين البلدين فى مختلف المجالات.

وقال هونغ مينغ فو، فى كلمته خلال لقاء مع لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، برئاسة النائب علاء عابد اليوم الخميس: "أشعر بالسعادة لزيارتي إلي مصر وحضوري اليوم بمجلس النواب المصري"، واستعرض أوضاع حقوق الإنسان فى الصين، قائلا: "مؤسسة تنمية حقوق الإنسان الصينية أكبر مؤسسة مجتمع مدني في الصين، وهدفها دعم وتنمية حقوق الإنسان".

وتابع: "أنشأنا آلية حوار مع الجانب الأمريكي يتناول حقوق الإنسان في الصين، ويتم عقد اجتماعات سنوية مرة في الصين ومرة في أمريكا، وكذلك الأمر مع ألمانيا، وبلدان أخري، لكن للأسف ليس لدينا تعاون كافي مع مؤسسات المجتمع المدني وحقوق الإنسان في مصر ونأمل في مزيد من التعاون في هذا المجال، واليوم تقابلنا مع المجلس القومى لحقوق الإنسان لهذا الهدف".

واستطرد: "نقوم في الصين بمزيد من الأنشطة لدعم حقوق الإنسان، ونحن أول منظمة تقدم الدعم للمتضررين من العدوان الياباني، وتقديم دعم لدول مجاورة للصين، والهدف من تلك الزياة فى مصر، التعريف أكثر بمجال حقوق الإنسان في الصين، والتعرف علي آخر تطورات حقوق الإنسان في مصر".

وأضاف أن كل عام تقوم الصين بإصدار الكتاب الأبيض لحقوق الإنسان في الصين، وتعد خطة عمل بشأن حقوق الإنسان، وسياسات الصين في حقوق الإنسان تختلف عن الكثير من الدول، قائلا: "ونحن علي يقين أن فهم كل دولة لحقوق الإنسان يختلف عن الدول الأخري، ويتغير مع الوقت، ففي الدول النامية أكثر ما يهم الناس هو العيش"، موضحا أن الصين قامت بتخليص الشعب من الفقر، وعلي مدار 40 عاما قامت برفع 70 مليون من خط الفقر، وبحلول 2020 تكون الصين تخلصت تماما من الفقر، وكان هناك دور كبير فى ذلك لجميع الجهات والمؤسسات، وكلهم أخرجوا الصين من مرحلة الفقر، ويتم العمل على ضمان حق الصحة والتعليم، وكان هناك بعض الإجراءات تتعلق بحقوق التعبير عن الرأي، وتعتقد الحكومة الصينية أن الحفاظ على استقرار البلد أكبر ضامن لحقوق الشعب.

وتحدث رئيس الوفد الصينى، عن رفض استغلال حقوق الإنسان للتدخل فى شئون الدولة، وتطرق للوضع فى هونج كونج والمحاولات الخارجية للتدخل فى الاحتجاجات الأخيرة التى تشهدها هونج كونج، مؤكدا أن ما يحدث بسبب التدخل الأمريكى، واستكمل: "خلال مائة عام لم يكن هناك أي حريات في هونج كونج فى ظل الحكم البريطاني، وبعد عودة هونج كونج للصين أقامت قانون للحريات فيها، والآن يعيش شعب هونج كونج معاناة كبيرة، المطاعم وأغلب المحال أغلقت أبوابها، وما يحدث نتيجة التدخل الأمريكي في الوضع بهونج كونج، وأعتقد الشرطة الأمريكية ممكن تتدخل وتطلق النار عليهم بشكل مباشر، والكونجرس الأمريكي أصدر بيانا منذ أيام بتأييد الأوضاع والتظاهرات في هونج كونج، وحكومة ترامب تقوم بحرب تجارية مع الصين، وترامب قد يري أن تفوق الصين قد يؤثر علي هيمنة أمريكا علي العالم، فيقوم بهذه الأعمال الخبيثة".

وذكر فى كلمته: "أمريكا تستخدم حقوق الإنسان كحجة للتدخل في شئون الدول الأخرى، وعلاقتها ببن لادن كان لها تأثير كبير علي الاضطرابات فى المنطقة، وأدت إلي اشتعال الأوضاع والحرب في سوريا بسبب تأييدها ودعمها للجماعات المسلحة مما تسبب فى نشأة تنظيم داعش الإرهابى، وأي دولة تتدخل فيها أمريكا يصبح الوضع فيها سيئ، وحاليا الوضع في هونج كونج وتدخل أمريكا لتدمير الإصلاحات التي حققتها الصين فيها".

وأشار إلى أن الحكومة الصينية علي ثقة بأن كل ما يتم في هونج كونج، مصر مرت بتلك المرحلة من اضطراب، لكن الوضع فى مصر تحسن وتطور بشكل واضح وحدثت تنمية في السنوات الأخيرة، ومصر والصين لديهم بعض النقاط المشتركة، وأتمنى أن تكون زيارتنا هادفة وتحقق مزيد من التعاون".

تابع موقع تحيا مصر علي