خدمات تحيا مصر

اتفاقية تعاون بين غرفتي الجيزة وطبرق الليبية

تحيا مصر
وقعت غرفة الجيزة التجارية، إتفاقية تعاون مع غرفة تجارة وصناعة طبرق الليبية بهدف تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين على الصعيد الاقتصادي وإزالة المعوقات التي تواجه زيادة التبادل التجاري بين مصر وليبيا.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته غرفة الجيزة التجارية برئاسة عادل ناصر نائب رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، مع وفد رجال الأعمال الليبي الذي يزور مصر حالياً برئاسة إبراهيم الجراري رئيس الغرفة الاقتصادية الليبية المصرية ومحمد منصور الصالحين رئيس غرفة تجارة وصناعة طبرق.

وقال عادل ناصر، رئيس مجلس إدارة غرفة الجيزة، إن إتفاقية التعاون تنص على العمل على تنظيم المعارض والأسواق التجارية تحت إشراف غرفتي الجيزة وطبرق بما يتيح لأعضاء الغرفتين من رجال الأعمال الوقوف على مدى التقدم في الإنتاج الصناعي بكلا البلدين، فضلاً عن تبادل النشرات والمعلومات الاقتصادية والاحصائيات التجارية بين الجانبين.

أشار "ناصر"، إلى أن الإتفاقية تتضمن تشكيل لجنة مشتركة من رجال الأعمال بالبلدين لمتابعة عدد من الملفات العالقة المتصلة بالأنشطة الاقتصادية ومن بينها إزالة المعوقات الخاصة بإرسال العمالة المصرية للسوق الليبية ومن مزيد من التيسيرات فى منظومة دخول وخروج رجال الأعمال الليبين من وإلى مصر، مؤكداً أن الاتحاد العام للغرف التجارية برئاسة المهندس إبراهيم العربي وغرفة الجيزة التجارية يسعيان دوماً لإعادة بناء جسور الثقة والتعاون بين البلدين بعد ما أسفرت عنه ثورات الربيع العربي وهي المساعي التي بدأت تؤتي ثمارها على أرض الواقع.

حضر الاجتماع كل من محمد إمبابي نائب رئيس غرفة الجيزة، أحمد الخولي سكرتير عام الغرفة وشريف صلاح ومجدي عرابي أعضاء مجلس إدارة الغرفة وعادل رزين رئيس قطاع الشئون الاقتصادية بالغرفة، فضلاً عن أعضاء الوفد الليبي من رجال الأعمال فى تخصصات مواد البناء والاستثمار الزراعي والسياحة والاستيراد والتصدير والمواد الغذائية والمقاولات والبتروكيماويات.

ومن جانبه، كشف إبراهيم الجراري، رئيس الغرفة الاقتصادية الليبية المصرية، أن الوفد الليبي بحث خلال زيارته لمصر العمل على تسهيل حركة البضائع الليبية للسوق المصرية وكذلك دخول البضائع المصرية للسوق الليبية، فضلاً عن السماح بدخول البضائع ذات المنشأ الأجنبي القادمة عبر المؤانىء المصرية إلى ليبيا عبر الطرق البرية طبقاً لنظام الترانزيت.

أشار "الجراري"، إلى أن الغرفة الاقتصادية الليبية المصرية خاطبت وزارة القوى العاملة المصرية بالتنسيق مع اتحاد الغرف التجارية وغرفة الجيزة للعمل على عودة إرسال العمالة المصرية لسوق العمل الليبي بعد وضع الضوابط اللازمة لذلك بحيث لا يتم تسفير أية عمالة مصرية إلى ليبيا إلا بموجب عقود عمل موثقة عن طريق اللجنة المشتركة وطبقاً لإتفاقية حرية التنقل البضائع والأفراد الموقعة بين البلدين فى عام ١٩٩١.