عقب انتشار فيديو جديد لانتحار شاب أسفل عجلات المترو خلال الساعات الماضية، برزت مطالبات نيابية بضرورة التعامل م

تحيا مصر

رئيس التحرير
عمرو الديب
الخميس 16 سبتمبر 2021 - 20:03

تحقيقات

فيديو انتحار شاب بمحطة أرض المعارض يحدث قلقا في البرلمان.. النواب يحملون الحكومة مسؤولية زيادة الانتحار.. أبوحامد: مطلوب تحركات عاجلة.. نصر: على المسئولين تخفيف الضغوط

01:16 م - الأربعاء 4 ديسمبر 2019


عقب انتشار فيديو جديد لانتحار شاب أسفل عجلات المترو خلال الساعات الماضية، برزت مطالبات نيابية بضرورة التعامل مع الأمر الذي بات يتفاقم، مشيرين إلى عوامل اقتصادية واجتماعية في الأساس كأسباب لظاهرة الانتحار.

أرجع وكيل لجنة التضامن محمد أبو حامد زيادة حالات الانتحار مؤخرا، إلى مشكلات اجتماعية واقتصادية، مقترحا خلال تصريحات خاصة ضرورة البدء بإنشاء مركز نفسي في كل محافظة على الأقل في المرحلة الحالية، تخصص أرقام هواتف وطرق ووسائل اتصال سريعة، هدفها الكشف عن كل من يحتاج إلى دعم وعلاج نفسي فوري.

وأضاف أبو حامد: المجتمع من حولنا بات يعج بمشكلات اجتماعية كالتفكك الأسري وغياب قيم المؤازرة، بخلاف المشكلات الاقتصادية التي تصعب مطالب الحياة وبالتالي يجب النظر لها وتحسينها، بخلاف إرث الفساد وعدم تكافؤ الفرص وحصول شاب على فرصة كان يستحقها آخر بمجهوده بسبب امتلاكه واسطة، وكلها عوامل مجتمعية وسلوكية في حاجة لتغيير شامل إن أردنا خفض معدلات الانتحار.

وتابع أبوحامد: يجب الانتباه للأماكن الأكثر استخداما في فعل الانتحار، أن يكون هناك عناصر أمن مدربة على التعامل الفوري مع كل من يظهر عليه بوادر إقدامه على انتحار، في المترو وعلى الكباري وفي برج القاهرة، مع شيوع ثقافة مجتمعية بأن العلاج النفسي ليس أمرا سيئا، وأن يكون هناك دراية بالعلامات المبكرة التي تظهر على الشخص قبل أن تسوء حالته ويصل به الأمر للأنتحار.

أما عضو لجنة التعليم في البرلمان ماجدة نصر أكدت أن زيادة تلك الحالات مرتبط بشكل أساسي بزيادة الضغوط، سواء على الطلاب والصغار أو الكبار على حد سوءا، مؤكدة أن أغلب تلك الحالات كانت تقع تحت ضغوط نفسية شديدة كان من الممكن تلافيها، وأن وزارات بالحكومة معنية بالأمر، وأن اتجاه محمود لدى وزارة التعليم حينما راعت تخفيف الضغوط النفسية في متطلباتها للاختبارات وغيره.

وأضافت نصر: المسألة تحتاج إلى مجهود شامل ومنظمة من مختلف جهات الدولة، للتخفيف والتهوين على الطلاب وباقي المواطنين، وبحث الأسباب التي تدفعهم لذلك ودراستها جيدا، وأن نراعي أن الأمراض النفسية باتت منتشرة في العالم كله وليس في مصر فقط أكثر من ذي قبل بكثير.

وكان قد وجه النائب طلعت خليل تساؤلا للحكومة عن أسباب تزايد ظاهرة الانتحار في مصر، خاصة بين الشباب، ليذكر خلال مخاطبته رئيس مجلس الوزراء المصري، إن "المتتبع لأحداث الشارع المصري يلحظ تنامي ظاهرة الانتحار بين الشباب، وأنه قد تعددت الأسباب والانتحار واحد، ولكن الذي يبعث الفزع ويطالبنا بدق ناقوس الخطر هو تنامي هذه الظاهرة في السنوات الأخيرة".

وتساءل النائب عن "خطة الحكومة لوضع حد لهذه الظاهرة المخيفة سواء من نواحيها النفسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية، وعن دور مركز الدراسات الاجتماعية والجنائية لرصد هذه الظاهرة ووضع الآليات المناسبة لمواجهتها".

يشار إلى أن الأيام الماضية شهدت وقوع عدد من حالات الانتحار، كما وأحدث مقطع فيديو لواقعة انتحار أحد الشباب بإلقاء نفسه من أعلى برج القاهرة ما أثار ضجة على مواقع التواصل، وكان شاب آخر قد أقدم على الانتحار أمس، حيث لقي مصرعه أسفل عجلات مترو الأنفاق بمحطة أرض المعارض، كما قام شاب آخر بالانتحار في ترعة الإبراهيمية.

تابع موقع تحيا مصر علي