ذكر المركز الفلسطينى للدراسات الإسرائيلية (مدار) في تقرير له اليوم الأحد، أن الأنظار تتجه إلى حزب الليكود الإس

تحيا مصر

رئيس التحرير
عمرو الديب
الجمعة 17 سبتمبر 2021 - 10:07

أخبار عربية وعالمية

الأنظار تتجه نحو "الليكود" .. تطورات الإنتخابات الإسرائيلية داخل الكنسيت

03:53 م - الأحد 15 ديسمبر 2019


ذكر المركز الفلسطينى للدراسات الإسرائيلية (مدار) في تقرير له اليوم الأحد، أن الأنظار تتجه إلى حزب الليكود الإسرائيلي، وأن سبب هذا الاهتمام بحزب الليكود يعود إلى عاملين، الأول، إشارة عضو الكنيست دافيد بيتان من حزب الليكود، وهو أحد المقربين من نتنياهو وشغل في السابق منصب رئيس كتل الائتلاف الحكومي، إلى أن نتنياهو ينال الآن فرصته الأخيرة، للحصول على 61 مقعدا، وتأليف حكومة مستقرة (الكنيست يتألف من120 مقعدا وتشكيل الحكومة يتطلب الحصول على أكثر من 50% من الأصوات).. والعامل الثاني، مصادقة مركز حزب الليكود على إجراء انتخابات تمهيدية لرئاسة الحزب في السادس والعشرين من الشهر الجاري.

وكان عضو الكنيست جدعون ساعر أعلن ترشحه في هذه الانتخابات والتنافس مع نتنياهو على رئاسة الليكود، حيث أشارت عدة تحليلات إلى أن إعلان ساعر يعد مؤشرا إلى بداية تمرد ضد زعامة نتنياهو داخل الليكود على خلفية اتهامه بقضايا فساد، وإن كان حتى الآن تمردا خجولا.

وتفيد آخر التطورات بهذا الشأن، بأن نتنياهو الذي أطلق حملته لانتخابات رئاسة الحزب في نهاية الأسبوع، اجتمع بعد حل الكنيست مع وزير الأمن الداخلي جلعاد إردان، والذي يعتبر أحد قادة الليكود المهمين، وطلب دعمه، ووفقا لمصادر مطلعة كان الاجتماع بين الجانبين متوتراً لكون إردان شاهداً رئيسيا في "الملف 4000" ("ملف بيزك- واللا") والذي قدمت فيه ضد نتنياهو لائحة اتهام بشبهة تلقي الرشوة.. كما اجتمع ساعر - في وقت سابق - مع إردان وطلب دعمه.

يشار إلى أنه لم يصدر عن إردان أي تصريح منذ قرار المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية أفيحاي مندلبليت تقديم لوائح اتهام ضد نتنياهو بشبهات ارتكاب مخالفات الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة في الملفات (1000)، و(2000)، و(4000) نهاية نوفمبر الماضي.

وهناك ترجيحات بأن إردان الذي يفكر بأن يخوض بنفسه معركة رئاسة الحزب بعد نتنياهو، سيعلن موقفه من انتخابات 26 الجاري في بحر الأسبوع الحالي، وأشار البعض إلى أنه سيختار عدم التعبير عن أي دعم علني لأي من المرشحين.. كما أنه من غير المتوقع أن يعلن رئيس الكنيست يولي إدلشتاين عن دعم أي منهما. وستكون المفاجأة في حال قرر تأييد ساعر، نظرا إلى أنه سيكون أول وزير من الليكود يجاهر بذلك في الوقت الذي يحظى ساعر بتأييد ناشطين ميدانيين ورؤساء سلطات محلية وعضوي كنيست فقط.

وستكون هذه الانتخابات التمهيدية هي الأولى منذ عام 2014، حيث تغلب فيها نتنياهو على داني دانون بغالبية كبيرة، وفي انتخابات 2015 قرر نتنياهو تبكير الانتخابات التمهيدية وضمان قيادته للحزب وأيضا كان هذا في انتخابات الكنيست الـ 21 التي لم يترشح أمامه فيها أي شخص وتم إلغاء الانتخابات.


تابع موقع تحيا مصر علي