قال الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان، إن ما نفذته مصر في المجتمعات العمرانية وفي شبكة الطرق كان مخطط له ٢٠٢٧

تحيا مصر

رئيس التحرير
عمرو الديب
السبت 4 ديسمبر 2021 - 19:57

تحقيقات

عاصم الجزار:ما انتهينا منه في المجتمعات العمرانية كان مخطط الانتهاء منه عام ٢٠٢٧..و الإنتهاء من ممشى أهل مصر يونيه المقبل بتكلفة ٨٠٠ مليون جنيه..ويؤكد:عين الصيرة لن تكون سكنية وسيكون بها مشروع مختلف

10:20 م - الأحد 5 يناير 2020
ندوة حزب مستقبل وطن



قال الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان، إن ما نفذته مصر في المجتمعات العمرانية وفي شبكة الطرق كان مخطط له ٢٠٢٧، مشيرا إلى أن هناك مجهود كبير يبذل في سبيل الإسراع من هذه المخططات بمراحلها المختلفة.

وأضاف الجزار،خلال ندوة بعنوان" الرؤيا المستقبلية للمجتمعات العمرانية في الدولة المصرية"، المنعقدة الأن في حزب مستقبل وطن بالقاهرة الجديدة، أنهم وجدوا في عام ٢٠١٠، أن مصر لو استمرت بمعدل النمو السكاني، سنصل عام ٢٠٥٠، إلى ١٨٠ مليون، وإنه مع أقصى التدابير التي سنتبعها، لن نقل عن إلى ١٦٠ مليون،فتساءلنا:" هل ممكن استيعاب ٦٠ مليون زيادة في ٤٠ سنة، في المحيط العمراني الذي نعيش فيه، بالطبع كانت الإجابةمستحيل، لذا بدأنا بناء مجتمعات عمرانية جديدة، وحتى نستوعب هذه الزيادة ، بدأنا في ١٤ مجتمع عمراني جديد، حتى نستوعب ال٦٠ مليون، ولا ينتشروا في الهوامش العشوائية على جوانب العمران الحالي، وما يترتب على ذلك من مشاكل جسيمة، فقررنا أن نسبق بخطوة".

وأوضح، إنه إذا لم نضع أيدينا في العمران، سيشيخ ولن يستوعب الزيادات به، ولن ننشيء أماكن ذكية، ونستخدم التكنولوجيا، مشبها المجتمعات العمرانية الجديدة، بأنها أن أولاد المناطق الحالية، التي ستستوعب كل مشاكل المناطق القديمة، وستنفق على علاجها، مؤكدا أنه لم يكن هناك مفر من تدشين ال١٤ مجتمع عمراني سويا، كل في منطقته، فحول المنصورة هناك المنصورة الجديدة، وحول أسيوط مدينة جديدة، وهكذا، حتى تستوعب الزيادة المقبلة، ومن هنا جاء استعجال الرئيس السيسي، حتى يتم تهيئة هذه المناطق قبل مرور الوقت، وظهور مشاكل المناطق المزدحمة الحالية.

وتابع، أن المناطق الجديدة مثل التجمع واكتوبر، لم تشهد صحوة وتواجد، إلا بعد إنشاءها ب٢٥ عام، فالاكتمال لا يتم بين يوم وليلة، وإنما يأخذ وقت، لذا يتم الضغط في الانتهاء من المجتمعات العمرانية الجديدة، حتى تستوعب التواجد والحياة وينمو المجتمع في هذه المناطق سريعا، فهناك محفزات تنمية تتم في هذه المجتمعات، حتى تنطلق سريعا، ومن هذه المحفزات، الطرق، فطريق هضبة أسيوط ، تكلفته مليار و٢٠٠ ألف جنيه، لتسهيل انتقال أهالي أسيوط ، إلى هذه المدينة الجديدة حول أسيوط.

وتابع:" نحن لا نعمل مدن للسكن فقط، وإنما نوفر بها فرص عمل،ومشروعات استثمارية"، مشيراً إلى أن هذه الشبكة من المجتمعات العمرانية، عندما يقوى، سيأخذ بيد المجتمعات الهاوية والتي شاخت سريعا، ولايجاد وسيلة للإنفاق على هذه المناطق القديمة، من المجتمعات العمرانية الجديدة.

وأشار، إلى أن ما حدث في المنطقة المحيطة بماسبيرو، والتي تبلغ ٧٠ فدان، كان تطويرها حلم راودهم منذ ٤٠ عام، وكذلك المدابغ في عين الصيرة التي تبلغ مساحتها ٩٤ فدان، وتم نقلها، مشيراً إلى أن استمرارها كان يحمل مشكلة بيئية كارثية، مشيراً إلى أنهم يقومون بإنشاء مشروع مختلف ليس اسكاني، في هذه المنطقة، قائلا:" نستخدم المشرط، ونعالج الأورام".

وأوضح أن ممشى أهل مصر، بطول ٦.٧ كيلو متر، و تبلغ تكلفته ٨٠٠ مليون جنيه، ويصل بين كوبري إمبابة وكوبري ١٥ مايو، سيتم الانتهاء منه يونيو ٢٠٢٠، وسيكون ممشي لكل الناس، بمطاعم وكافيهات، بطول الكورنيش كله، وبتمويل هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.

تابع موقع تحيا مصر علي