خدمات تحيا مصر

الأمين العام للبرلمان يٌحاضر بـ الأكاديمية الوطنية للتدريب.. نواب المحافظين يستمعون لـ المستشار "محمود فوزي" حول الاختصاصات الدستورية لمجلس النواب.. واجهة مشرفة للبرلمان لكونه مسؤولا شاباً

االمستشار محمود فوزي-الأمين
االمستشار محمود فوزي-الأمين العام للبرلمان
تعتمد الدول الكبرى في صناعة قرارها وصياغة سياساتها على أكبر قدر من المنهجية العلمية، التي يعززها إعداد كوادر بشرية يتم تأهيلها باستمرار، وهو ما انتهجته مصر تماما في "الأكاديمية الوطنية للتدريب".

شكلت الأكاديمية على مدار الفترة الماضية "بوتقة تفاعلات" سياسية واقتصادية وجسر قوي لتبادل الخبرات بين الأجيال المختلفة من المسؤولين في الدولة، وراعى القائمون عليها تماما والمتعاونون معها، التوجيهات الرئاسية في هذا الشأن.

"التدريب عملية ديناميكية، لا تعتمد على نمط واحد من المعلومات ولكن تعتمد بدرجة كبيرة على نوع وخلفية ومستوى المتدرب، و مصر تستحق أفضل المستويات".. هكذا عبرت باختصار الدكتورة رشا راغب، المدير التنفيذي للأكاديمية.

راغب التي حرصت على استقبال حشد من أرفع المسؤولين والمتخصصين لتدريب قيادات أخرى عاملة في الدولة، ومنهم نواب المحافظين الجدد، كشفت عن 3 أنواع يتم الاعتماد عليها للتدريب: البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة، برنامج تأهيل الشباب الأفريقي، والبرنامج الرئاسي لتأهيل التنفيذيين للقيادة.

وخلال أيام معدودة، استعانت الأكاديمية بوزراء ومسؤولين لنقل خبراتهم إلى قيادات تنفيذية شابة، حيث استقبلت وزراء: التعليم والتنمية المحلية والبيئة، بخلاف الأمين العام لمجلس النواب، خلال أسبوع واحد.

ورغم الأهمية الفائقة التي تميزت بها موضوعات الوزراء السابقين والتي تناولوها بالطرح والنقاش والتفاعل مع عدد كبير من نواب المحافظين الجدد من الكوادر الشابة، فإن الموضوع الذي طرحه الأمين العام لمجلس النواب المستشار محمود فوزي، حول الاختصاصات الدستورية لمجلس النواب، وتماس ذلك مع اختصاصات جهات الإدارة المحلية، كان بمثابة إضافة نوعية وإثراء حقيقي لخبرات الحضور.

تكمن أهمية ما طرحه فوزي على الحضور في الأكاديمية في أهمية إلمام المسؤولين بمحتلف أجيالهم بمسألة الاختصاصات الدستورية لأكبر جهة رقابية وتشريعية في البلاد، بمبدأ "وضع النقاط على الحروف"، فغياب تلك الاختصاصات وهذا النوع من الدراية عن ذهن المسؤول، يتسبب في أول خطوات الخلل الإداري والقانوني، وتراجع المستوى.

فإلى جانب الخبرات العملية الضخمة التي تكفلها الممارسة والاحتكاك بالواقع، تظل الأرضية الصلبة من القواعد الحاكمة للعلاقة بين أجهزة الإدارة المحلية والبرلمان، مطلوب الوقوف عليها بثبات وتمكن، وهو ما يتكفل به حاليا في دور محوري المستشار فوزي.

الكاريزمية التي يتمتع بها الأمين العام لمجلس النواب، إلى جانب خبراته الممتدة، وحصيلة معارفه وطبيعة موقعة، ضمن "توليفة" من العناصر التي يسهل من خلالها تمرير كل مايتعلق بأدوار البرلمان المصري المحورية حول إقرار المعاهدات والاتفاقات، وإقرار الخطة والموازنة، الرقابة على أعمال السلطة التنفيذية، مناقشة بيان رئيس الجمهورية، تعديل الدستور، إقرار إعلان حالتي الحرب والطوارئ.

وضمن السمات التي يستفاد بها الحضور من محاضرين أمثال فوزي، هو ملامسة حالة الدأب، وتكثيف الجهود، التي يستشعرها المتلقي من الرسالة التي يبعث بها المحاضر، وهي جهود تضاف لقائمة طويلة من التحركات والإضطلاع بالأدوار الوطنية للمستشار محمود فوزي.

وقد حل فوزي كواجهة البرلمان المشرفة، لكونه مسؤولا شابا، عالما في تخصصه، لا يكل ولا يمل منذ توليه مهام منصبه، حيث يطوف على الخارج والداخل، في جولات الهدف الوحيد منها، إعلاء إسم البلاد من ناحية، ومؤسسته العريقة التي يمثلها من ناحية أخرى، ولا يتواني عن نقل حصيلته وخبراته إلى أجيال أخرى من المسؤولين.

بالنظر إلى العناوين التي يتم طرحها، وطبيعة من يطرحها، في التجربة الأكاديمية الواعدة، فأنه يمكن الاطمئنان لعملية تأهيل كوادر وكفاءات حقيقية قادرة على تولي زمام الأمور في الفترة القادمة.
الأمين العام للبرلمان يٌحاضر بـ الأكاديمية الوطنية للتدريب.. نواب المحافظين يستمعون لـ المستشار "محمود فوزي" حول الاختصاصات الدستورية لمجلس النواب.. واجهة مشرفة للبرلمان  لكونه مسؤولا شاباً
الأمين العام للبرلمان يٌحاضر بـ الأكاديمية الوطنية للتدريب.. نواب المحافظين يستمعون لـ المستشار "محمود فوزي" حول الاختصاصات الدستورية لمجلس النواب.. واجهة مشرفة للبرلمان  لكونه مسؤولا شاباً
الأمين العام للبرلمان يٌحاضر بـ الأكاديمية الوطنية للتدريب.. نواب المحافظين يستمعون لـ المستشار "محمود فوزي" حول الاختصاصات الدستورية لمجلس النواب.. واجهة مشرفة للبرلمان  لكونه مسؤولا شاباً