خدمات تحيا مصر

كورونا يتسبب في دمار الاقتصاد العالمي.. أوبك تعلن خفض توقعاتها على الطلب العالمي للنفط.. وتراجع أسعار الذهب عالميا.. وانسحاب شركات المحمول من أكبر حدث عالمى للهواتف الذكية

تحيا مصر
منذ قرابة شهر ونصف، والعالم يعيش في حالة من الذعر والهلع جراء تفشي فيروس كورونا القاتل، الذي خرج من مدينة ووهان الصينية وينتشر في أكثر من ٢٠ دولة في غضون أسابيع.

وبحسب آخر إحصائية لانتشار الفيروس القاتل، تبين وفاة 1115 شخصا، بينما وصلت إجمالي الإصابات نحو 45 الف مصاب، مما يثير القلق بشأن تطورات انتشار المرض إلى بلدان أخرى.

لم يقتصر خطر كورونا فقط، عند حالات الوفيات التي تركها بينما تأثر الاقتصاد العالمي جراء تفشي الوباء، خاصة بعد أن أعلنت اعلنت منظمة أوبك، اليوم، عن خفض توقعاتها للنمو العالمي في الطلب على النفط هذا العام، بسبب تفشي فيروس كورونا، وقالت إن إنتاجها هبط بشكل حاد في يناير، إذ يطبق المنتجون اتفاقا جديدا للحد من المعروض.

وقالت منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" في تقرير شهري، إنه من المتوقع أن ينمو الطلب العالمي على النفط هذا العام بمقدار 990 ألف برميل يوميا، بانخفاض 230 ألف برميل يوميا عن توقعاتها السابقة.

في حين تراجعت أسعار الذهب،عالميا اليوم، بعد المستجدات التي طرأت على معدلات الإصابة بفيروس كورونا في الصين، وتحسن الإقبال على المخاطرة.

ونزل الذهب الفوري 0.2 % إلى 1564.15 دولارللأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 08:18 بتوقيت جرينتش، في حين فقد الذهب في التعاملات الآجلة في الولايات المتحدة 0.2 % إلى 1567.50دولار.

وعلى مستوى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، فأن المؤتمر العالمى للهواتف المحمولة الذى يعقد بشكل دوري في مدينة برشلونة، بات مهددا بالفشل في دورته هذا العام، خاصة بعد أن أعلنت شركة فودافون العالمية الانسحاب من المؤتمر Mobile World Congress ،الذى تنظمه الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول GSMA فى مدينة برشلونة خلال الفترة من 24 إلى 27 فبراير الجارى. 

واوضحت فودافون، خلال بيان لها، أن هذا القرارجاء خوفا على موظفيها وعملائها وشركائها من مخاطر فيروس كورونا الجديد. 

ولم يقتصر الأمر على فودافون فقط، فهناك قائمة بعدد من الشركات العملاقة المنسحبة من المؤتمر، أهمها اريكسون وسونى وأمازون وLG وإنفيديا وVIVO وانتل وTCL وMediaTek وذلك لاعتبارات تتعلق بسلامة موظفيهم.