a

دق ناقوس الخطر على الأبواب بعد انتشار فيروس كورونا بين دول العالم، لترتاب حالة الفزع جميع المواطنين، وبدأ الاع

تحيا مصر

رئيس التحرير
عمرو الديب
الثلاثاء 17 مايو 2022 - 09:15

أخبار مصر

الحكومة المصرية تتصدى لفيروس كورونا.. ورئيس الوزراء يُطمئن الشعب المصري

04:08 م - السبت 29 فبراير 2020
أرشيفية


دق ناقوس الخطر على الأبواب بعد انتشار فيروس كورونا بين دول العالم، لترتاب حالة الفزع جميع المواطنين، وبدأ الاعلام بدوره الفعال في نشر حالات الإصابة بين الدول لحظة بلحظة، فمع بداية انتقال المرض اتخذت العديد من الدول الإجراءات اللازمة للحد من انتشار " كورونا " بين المواطنين إلا أن الفيروس أصبح أقوى من الجميع، ولكن باتت جمهورية مصر العربية في مأمن حتى تلك اللحظة حسب ما ورد من قبل رئيس الوزراء.

وأكدت منظمة الصحة العالمية، أن مصر من أولى الدول على مستوى العالم التي وضعت خطة وقائية باتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والحجر الصحي في المطارات للتصدي لفيروس كورونا.

إلا أن الخطر لايزال منتشر في الآفاق، وخاصة مع تداول السوشيال ميديا للشائعات التي تنتشر بين الحين والأخر، والتي تفيد بوجود حالات مصابة بفيروس كورونا في مصر، ولكن استطاع بدوره الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء تهدئة المواطنون من خلال تصريحاته التي أفادت بعدم وجود حالة إصابة واحدة بمصر.

أكد رئيس الوزراء، أن منظمة الصحة العالمية تضع خريطة بالإصابات على مستوى العالم وأعداد المصابين، ومن ثم يتم التعامل مع التقارير الرسمية، مشيرًا إلى أنه تمت الإشارة إلى حالة واحدة لأجنبي وتم الإعلان عنها منذ 3 أسابيع.

أوضح، أن غرفة الأزمات تتابع بشكل يومي الإجراءات التي تتم على مستوى الجمهورية، كما يتم متابعة أي حالات مشتبه بها وفحصها، لافتًا إلى دور مصر في تأمين عودة المصريين من الصين، وعزلهم لمدة 14 يومًا مع متابعتهم حتى تم خروجهم بسلام.

وتطرق رئيس الوزراء لما أعلنته وزارة الصحة الفرنسية يوم الخميس الماضي، قرب منتصف الليل، عن عدد من الحالات المصابة بفيروس كورونا، وأن اثنين منهم كانا في رحلة سياحية لمصر، موضحًا، أنه تم التواصل مع الجانب الفرنسي ليؤكد أن هناك شخصين كانا مقيمين في مصر مع فوج سياحي خلال الفترة من 5 فبراير وغادروا في 16 فبراير لتبدأ وزارة الصحة إجراءاتها الفعالة وتم التاكد من مغادرة الفوج السياح ي بالكامل.

بدأت عمليات المسح الشامل عن طريق فحص جميع العاملين المتواجدين بمكان إقامة الفوج في هذه الفترة، والتي تتم حتى اليوم لتأمين المواطنين، والتأكد من عدم وجود إصابات.

بات فيروس كورونا هو الشغل الشاغل لجميع الدول ولاسيما جمهورية مصر العربية، لذا تم تخصيص لجنة وزارية برئاسة رئيس مجلس الوزراء تم تشكيلها لهذا الغرض، تجتمع أسبوعيًا، وقد اجتمعت هذه اللجنة مرتين الأسبوع الماضي، بمجرد إعلان من جانب أكثر من دولة عن وجود إصابات بالفيروس في بعض دول منطقة الشرق الأوسط ومنطقة جنوب أوروبا.

نجم عن الاجتماع الوزاري استيراد وزارة الصحة لأجهزة إضافية بتكلفة بلغت نحو 150 مليون جنيه، لزيادة تامين كافة المنافذ.

فيما أشار رئيس الوزراء، إلى أن هناك إثارة بعض الشائعات في هذا الصدد، ومنها ما يصله عبر هاتفه الشخصي عن وجود حالات ببعض الأماكن، وبعض الأطفال في المدارس ولكنها مجرد شائعات، قائلًا " فيه متابعة بشكل لحظي".

تابع الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، الإجراءات الصحية التي تتم في مطار الغردقة للكشف على السائحين القادمين إلى الغردقة، وذلك في اعقاب انتشار فيروس كورونا بين دول العالم، جاء ذلك قبل بدء رئيس الوزراء جولته التفقدية لعدد من المشروعات بالغردقة.

وكرث رئيس الوزراء بعض الوقت للإطمئنان على على توافر جميع الأجهزة الطبية اللازمة للفحص بمطار الغردقة، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية في حالة ظهور أعراض ارتفاع درجة الحرارة، أو ضيق التنفس، أو سُعال على أحد القادمين، فضلًا عن إجراءات الحجر الصحي.

فيما اطمأن لتوافر سيارات ذاتية التعقيم، المخصصة لنقل الحالات المشتبه بها إلى أماكن الحجر، في حالة وجود مثل هذه الحالات، واستمع رئيس الوزراء لشرح عن هذه السيارات التي تختلف عن سيارات الإسعاف العادية في أن لها دورة تعقيم ذاتية.

أقرأ أيضًا..رئيس الوزراء يُتابع إجراءات الحجر الصحي على السائحين القادمين إلى مطار الغردقة

وعقب ذلك، أكد رئيس الوزراء أنه حرص أثناء وصوله لمطار الغردقة برفقة عدد من الوزراء وقبل بدء تفقد وافتتاح عدد من المشروعات التنموية في المدينة بصحبة محافظ البحر الأحمر، على متابعة الإجراءات الصحية الاحترازية التي تتم في المطار لمجابهة فيروس "كورونا"، وقال "هذه فرصة لكي أوضح أمام المواطنين حقائق بالغة الأهمية حول هذه القضية العالمية".

تابع موقع تحيا مصر علي