خدمات تحيا مصر

تعدد الرؤي النيابية لأعضاء البرلمان حول استخدام بلازما دم المتعافين من كورونا كعلاج.. حماس شديد لدى ابو العلا ومرشد.. والعرابي يطالب بالتمهل قبل أي تجارب جديدة

تحيا مصر
تعددت الرؤي النيابية لأعضاء البرلمان حول مسألة استخدام بلازما دم المتعافين من كورونا كعلاج للمرضى الحاليين من خلال الأجسام المضادة، فبينما تحمس البعض بشكل بالغ للتجربة التي جرت في بلاد خارجية، تحفظ آخرون مطالبون بالتمهل وإجراء الأبحاث العلمية قبل أي تجربة

أكد السفير محمد العرابي عضو مجلس النواب على ضرورة استيفاء كافة الاشتراطات السريرية المطلوبة، والأبحاث العلمية المستفيضة قبل أن يكون هناك قرار باستخدام بلازما دم المتعافين من كورونا كعلاج للمرضى الحاليين.

وتابع العرابي في تصريحات خاصة لـ تحيا مصر، أن نواب لجنة الصحة في البرلمان هم الأكثر مسؤولية للحديث عن هذا الأمر، إلا أنه في جميع الأحوال مراعاة الأبحاث العلمية المطلولة بشكل أستباقي هو شيء أساسي في هذه المرحلة.

فيما أعرب النائب مجدي مرشد عن حماسه لفكرة علاج مرضى كورونا ببلازما دم المرضى المتعافين، فيما يطلق عليه بلازما النقاهة.

وأضاف مرشد في تصريحات خاصة لـ تحيا مصر، أنها طريقة طبية عريقة ومعروفة، إلا أنها تحتاج فقط إلى إمكانيات علمية وطبية دقيقة للغاية.

وأختتم مرشد، أن الحكومة على دراية بمثل تلك الحلول إلا أنه ليس هناك قطع بفائدتها وننتظر منظمة الصحه العالميه أن توصي بها لتصبح بروتوكولا عالميا فى العلاج.

كما تقدم الدكتور أيمن أبو العلا، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، باقتراح برغبة إلى مجلس الوزراء، ووزارتي الصحة والتعليم العالي والبحث العلمي بتكليف لجنة علماء لتقييم وتطوير بعض التجارب العلاجية لفيروس كورونا.

وأشار النائب، إلى أن هناك العديد من التجارب وبعض الأدوية التي أجريت عليها دراسات وثبت فعالياتها في التعامل مع بعض الفيروسات، متسائلا: ما المانع من إجراء التجارب عليها في مواجهة فيروس كورونا؟.

وأوضح عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، أن هناك دراسة لأحد الكيميائيين "مخلوف محمود" والذي قام بتسجيل علاج كمكمل غذائي، وهو محفز لقلوية الدم ومحفز للأكسجين في الجسم، وكان له نتائج مؤثرة في تقوية المناعة.

ولفت إلى أنه قام بعمل بحث على فيروس كورونا القديم الذي ظهر في السعودية عام 2012، وكان لهذا المكمل الغذائي "أوكسي فريش" نتائج مبهرة في هذه الأبحاث، خصوصا وأنه لا يوجد له أي أثار جانبية ولا يمثل خطورة.

وأشار أبو العلا، إلى أن هناك بحث آخر في سويسرا أثبت أن دواء الطيفيليات "Ivermectin" والذي يؤخذ عن طريق الفم أثبت تأثيره على فيروس كورونا في المعمل، موضحا أن هذا الدواء يتم استخدامه في مصر.

واقترح عضو مجلس النواب، أن تقوم لجنة العلماء بتقييم هذه النماذج والبدء في التجربة على بعض المرضى، وتوقيع بروتوكول لتجربة هذه المستحضرات على 20 مصابا بالفيروس ودراسة مدى فاعليتها في مواجهة كورونا.

وقال النائب: التجارب السريرية تأخذ وقتا طويلا في الإجراءات، فضلا عن أن القانون الخاص بها لم يصدر حتى الآن، متابعا: أما دور هذه اللجنة يقوم على دراسة إمكانية عمل أبحاث على بعض المستحضرات المتاحة والتي ثبت فعاليتها، وعمل التجارب اللازمة في مواجهة فيروس كورونا.