ليس مجرد جريمة قتل مروعة.. هي مقياس حقيقي لتدني النفس البشرية إلى الطبيعة الشيطانية، ففي الواقعة التي هزت المج

تحيا مصر

رئيس التحرير
عمرو الديب
الجمعة 28 يناير 2022 - 07:40

أخبار عربية وعالمية

لاعب كرة شهير يقتل ابنه في غرفة العزل: لست مجنونا لكني لا أحبه منذ ولادته (تفاصيل الواقعة)

02:57 م - الإثنين 11 مايو 2020


ليس مجرد جريمة قتل مروعة.. هي مقياس حقيقي لتدني النفس البشرية إلى الطبيعة الشيطانية، ففي الواقعة التي هزت المجتمع التركي منذ يومين، كشفت إلى أي مدى يمكن يتحول الأب إلى وحش مفترس يلتهم حياة طفله الصغير مبررا فعلته بأنه لم يكن يحبه!. 

 اعتراف لاعب كرة القدم التركي الشهير بقتل طفله البالغ من العمر خمس سنوات، بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد... تفاصيل الجريمة المروعة كشفتها وكالة "صباح" التركية، مؤكدة أن اللاعب التركي هو جوهر توكتاش الذي يلعب مع فريق بورصة يلدريمسبور في دوري الدرجة الأولى في تركيا.

 قام توكتاش بإدخال إبنه إلى المشفى بسبب ارتفاع حرارته ومعاناته ضيقاً في التنفس. فعمد الأطباء إلى الكشف عليه وتشخيص إصابته بالفيروس المستجد، ووضعه مع أبيه في الحجر الصحي، وخلال تواجدهم في الحجر الجماعي طالب توكتاش الأطباء المساعدة لإسعاف إبنه ليتبين لاحقاً أنه توفي جراء وباء فيروس كورونا.

وبعد عدة أيام على وفاة الطفل توجه الأب إلى الشرطة وأقر بفعلته أنه وضع الوسادة على وجه الطفل المريض، وهو مستلق على سرير المستشفى مصارعاً الوباء، قبل أن يضغط بقوة لمدة ما يقارب 15 دقيقة، كان خلالها الطفل يصارع الموت، غير مستوعب بالتأكيد ما تقترفه يدا أبيه.

اقرأ أيضا: مسئول أمريكي: وباء كورونا يتطور وجاري التحقيق في إصابة 85 طفل بمتلازمة مرتبطة بالفيروس

وحين خمد جسده الصغير، سارع اللاعب إلى الفريق الطبي طالباً إسعاف ولده، بعد فوات الأوان.

أما الصدمة الأخرى، فاعتراف الأب القاتل بأنه أقدم على جريمته هذه لأنه لم يكن يحب صغيره، إذ قال خلال التحقيقات: "لم أكن أحبه منذ ولادته، لهذا قتلته، لست مجنوناً، أنا إنسان طبيعي، لكنني ببساطة لا أحبه!.. وضعت الوسادة على وجهه، وبعد 15 دقيقة توقف جسده عن الحركة". 


تابع موقع تحيا مصر علي